الأربعاء 20 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

صالح المطلك: رئيس الوزراء المقبل تنصبه واشنطن وطهران

صالح المطلك: رئيس الوزراء المقبل تنصبه واشنطن وطهران

الولايات المتحدة وإيران تتحكمان في العملية السياسية بالعراق منذ الاحتلال ، ونفوذ الدولتين بالبلاد ، يسمح لهما بتحديد الشخصيات التي تخدم مصلحة هاتين الدولتين في العراق ، وتسليمها أعلى المناصب ، وفي هذا السياق ، أقر القيادي في ائتلاف الوطنية “صالح المطلك” بأن رئيس الوزراء المقبل ستنصبه واشنطن وطهران ، متهما من اسماهم بالطائفيين بسرقة العراق.

وقال المطلك في تصريح صحفي إنه “ثبت للعراقيين أن معظم ملفات الفساد يتورّط بها طائفيون من السنة والشيعة إن لم أقل كلهم من الطائفيين، وقد أوغلوا في الفساد إلى العظم، وهؤلاء اغتنموا الفرصة للسرقة والإضرار بالبلاد مادياً، والقسم الأكبر منهم طبعاً يجد في الخطاب الطائفي واستمراره في العراق غطاءً مناسباً لاستمرار الفساد ولبقائه في السلطة. لذا الطائفية والفساد مترابطان، ومستقبل العراق يعتمد على اختيار العراقيين أنفسهم في هذه الانتخابات”.

وفيما يتعلق بالمخاوف من حدوث تزوير في الانتخابات المقبلة قال المطلك إنه “بالنسبة للتزوير، فهو قائم، لكن هذا الموضوع تحديداً سيعتمد على العراقيين، بمعنى أن عزوف المواطنين عن الانتخاب، سيتيح استغلال بطاقاتهم الانتخابية ومصادرة أصواتهم وهم في منازلهم، وبالتالي سيكون التزوير قائماً وبشكل كبير في هذه الحالة. لذلك من يحرص على هذا البلد، عليه أن يشارك في الانتخابات ويختار أبناءه الحقيقيين لكي يكونوا في البرلمان، وكي لا يفتح مجال للمزورين أن يقوموا بالتزوير”.

وفيما يخص ما يجري الحديث عنه عن حصول تدخلات خارجية في تسمية رئيس الحكومة بعد كل انتخابات ، أشار المطلك إلى أنه “مرة أخرى أقول هذه تعتمد على التصويت، فإذا كانت النتائج كاسحة وكبيرة، فإن الصندوق هو الذي سيحدد رئيس الوزراء ورئيس البرلمان المقبلين”.

وأضاف المطلك أن “الانتخابات التي ستجري الشهر المقبل هي نفسها التي أجريت في السنوات السابقة، لا تختلف، ولكن الشعب هو من يقرر إن كان يريد لهذه الانتخابات أن تختلف عن السابقة أم لا، وبصراحة مطلقة، الذين جيّشوا الموظفين لصالحهم أو الذين سيستعملون الصوت الطائفي في هذه الانتخابات، سوف يفوزون فيها كما فازوا في السابق، ما لم يذهب العراقيون بشكل كثيف للاقتراع. وأعتقد أنّ الأغلبية الصامتة من الشعب العراقي التي عزفت عن الانتخابات في السابق عليها أن تخرج يوم 12 من الشهر المقبل إلى مراكز الاقتراع، لكي تقرّر مصير العراق، وأقول لكل العراقيين، حتى لا يضعف العراق بسبب عزوفكم عن الانتخابات، عليكم المساهمة والتصويت لمن تجدون أنه سيخدم العراق وليس الطائفة أو القومية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات