الأحد 21 أبريل 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

خلافات حادة تعصف بحزب الدعوة

خلافات حادة تعصف بحزب الدعوة

اشتعلت الخلافات داخل حزب الدعوة مع قرب الانتخابات البرلمانية في ظل الصراع بين رئيس الوزراء “حيدر العبادي”، الذي يتعرض لضغوطات تهدف لاستقالته من الحزب الذي تعصف به الخلافات الداخلية والتي على رأسها مسألة هيكلة ميليشيا الحشد الشعبي، واعتماد العبادي على الفاسدين في إدارته للحكومة.

وقال مصدر في حزب الدعوة، في تصريح صحفي، إن “الحلفاء المفترضين لـ”حيدر العبادي” مثل “مقتدى الصدر” إضافة إلى بيت السيستاني يتهمونه بالتواطؤ مع الفاسدين وعدم حسم العديد من القرارات الخاصة بهم، وإيقاف أو تجميد ملفات بعضهم، خوفا من نشوب خلافات داخل حزب الدعوة”.

وبين الحزب ، أن “العبادي يخطط للتحالف مع كتل كردية وسنية بعد الانتخابات، لكنه يدرك أن ذلك لن يكون كافيا لولاية ثانية، وإنما يحتاج إلى السيستاني الذي سحب الدعم عنه في الآونة الأخيرة نتيجة عدم حسمه هيكلة هيئة الحشد الشعبي”.

وأضاف المصدر أن “قيادات حزب الدعوة هي الأخرى لديها علم بالأمر، وناشدت العبادي عدم الانصياع لأيا من هذه المطالب”، مشيرا إلى أن “اعتماد العبادي على كوادر توصف بالفاسدة في مكتبه أدت إلى تعرضه لهذه الضغوطات، والمطالبة باستقالته من الحزب بعد إعلان النتائج، كبادرة حسن نية”.

وتابع المصدر أن “العبادي في الآونة الأخيرة أجرى سلسلة لقاءات سرية بمقربين من السيستاني والصدر، لترتيب أوراق الحكومة المقبلة، وأملت الوفود عليه عدة شروط لدعمه من أجل منحه ولاية ثانية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات