الأحد 17 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع السياسي »

جهات سياسية تستعد لتزوير أصوات النازحين بتواطؤ المفوضية

جهات سياسية تستعد لتزوير أصوات النازحين بتواطؤ المفوضية

اقتربت الانتخابات البرلمانية، وازدادت الشكوك حول مدى نزاهتها في ظل تواتر الأخبار والآراء من جهات عدة والتي تفيد باستحالة إجراء انتخابات نظيفة خالية من التزوير، وفي هذا السياق أقرت عوض البرلمان عن تحالف القوى “لقاء وردي”، بعدم استقلالية الانتخابات في العراق مؤكدة أن انتخابات النازحين ستشهد عمليات تلاعب كبيرة.

وقالت وردي في تصريح صحفي أن “هناك ضغوط سياسية مورست على مفوضية الانتخابات من قبل جهات أرادت أن تستغل الأوضاع في المحافظات التي تحررت من مسلحي (تنظيم الدولة) (الأنبار، صلاح الدين، نينوى، ديالى) وشهدت عمليات نزوح كبيرة من أجل إجراء الانتخابات فيها مع باقي محافظات البلاد للتلاعب بنتائج الانتخابات في هذه المحافظات، وكان على مفوضية الانتخابات أن تبدي ملاحظاتها بأن تلك المحافظات غير مهيأة لإجراء الانتخابات”.

وأضافت وردي أن “انتخابات النازحين ستشهد الكثير من الإخفاقات والثغرات التي يمكن من خلالها التلاعب بالنتائج، وهناك 42 بالمئة من مجمل أعداد النازحين لم يعودوا إلى مناطقهم إلى الآن وقسم كبير من هؤلاء سيحرمون من الانتخاب نتيجة تلاعب بعدم تسليم البطاقات الانتخابية من قبل جهات سياسية استغلت الأوضاع وبمساعدة مفوضية الانتخابات”.

وتابعت وردي أنه “ستكون هناك سطوة على النازحين من قبل جهات معينة في عملية الاقتراع وخاصة في مناطق صلاح الدين ونينوى بشكل يجعل هذه الانتخابات غير شفافة ودقيقة وعكس إرادة الناخبين”.

وبينت وردي أن “وجود عمليات بيع وشراء للبطاقات الانتخابية للنازحين من قبل بعض المرشحين بسعر يتراوح بين خمسين ومئة ألف دينار عراقي “, دون أن تستبعد تواطؤ مدراء مراكز اقتراع وموظفين في المفوضية مع المرشحين في هذه العمليات”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات