الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع السياسي »

سياسيون يتعاقدون مع صفحات التواصل الاجتماعي لتسقيط المنافسين

سياسيون يتعاقدون مع صفحات التواصل الاجتماعي لتسقيط المنافسين

مع احتدام الصراعات بين الكتل والأحزاب قبيل الانتخابات ، يسعى كل طرف بكل ما أوتي من قوة وبشتى الوسائل للإطاحة بالآخر ، في غضون ذلك ، نشر موقع “نقاش” الالماني، الناطق باكثر من لغة، بينها العربية، تقريرا تحدث فيه عن الاخبار الزائفة التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وفيما بين انه نشاط مافياوي وراء شاشات الكومبيوتر، وصف مصادره بالغامضة وأهدافها بالواضحة.

وذكر الموقع في تقريره أن “عشرات الأخبار الزائفة تنتشر يوميا على مواقع التواصل الاجتماعي ، وبدلا من التحقق من تلك الأخبار وجدنا إجابة عن السبب وراء إنتاج ونشر الأخبار والصور والفيديوهات الزائفة ، لكن الإجابة عن سؤال كهذا ليست بالأمر الهين ، لاسيما أن وراء كل صفحة مزيفة اشخاصا ملثمين أسماؤهم وهوياتهم وأماكنهم غير معروفة”.

وأضاف الموقع أنه “على الدوام تملأ الأخبار والصور والفيديوهات الزائفة مواقع التواصل ، إلا أنها تزداد كثيرا في المناسبات الخاصة ، أما الآن ونحن نشهد موسم الدعاية الانتخابية فبدأ معه موسم الأخبار الكاذبة والزائفة أيضا”.

وقد أرسل موقع “نقاش” بحسب التقرير ، خلال اسبوع واحد أكثر من خمسين صفحة من التي تنشر أخبارا كاذبة ، وكان المشرفون على معظم الصفحات يطلعون على الرسائل دون الرد عليها ، فيما لم يجب بعضهم عن الاسئلة بعد موافقتهم على ذلك ، وقد أبدى عدد منهم الاستعداد للحديث عن الأمر شرط عدم الكشف عن اسمائهم.

وخلال الأشهر الماضية  جرى التحقق من عشرات الأخبار والصور والفيديوهات الزائفة ، وكانت أكثر أنواع التزييف مشابهة من حيث استخدام الصور والمعلومات القديمة أو المعلومات الخاطئة والمضللة.

وذكر أحد المشرفين على إحدى الصفحات الكردية ، بحسب الموقع الألماني “أنهم وقعوا في الخطأ عند نشر الصور والمواضيع وان ذلك لم يكن مقصودا إلا انه لم يخف لجوءهم إلى الأمر عن قصد وذلك للحصول على تفاعل أكثر من قبل المشتركين مع الصفحة”.

ويضيف الموقع أنه “من الملاحظ من مجرد المشاهدة ان عمل الصفحات المزيفة يشبه عمل العصابات والمافيات ، اذ تقوم عدد من الصفحات المشهورة بحملة لموضوع ما أو لشخص ما في آن واحد وتستخدم في ذلك عشرات الصور والفيديوهات المزيفة”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات