الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانونالموصلسياسة وأمنية

نينوى.. معسكرات ميليشيا الحشد خالية بسبب سرقة الرواتب

أفادت صحيفة الحياة اللندنية بأن معسكرات التدريب في نينوى تخلو من المقاتلين ضمن صفوف ميليشيا الحشد ، مبينة أن سرقة الرواتب هي السبب الرئيسي وراء ذلك.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن  “الكثير من المعسكرات في محافظة نينوى خالية تماما ولا أثر لمقاتلين فيه ولا لتجهيزات”.

وأضافت الصحيفة أنه “في المنطقة التي تقع على بعد 80 كم غرب الموصل ينتشر حشد “عبد الله أسعد باشا” (رقم الفوج 60، القوة المسجلة 77 مقاتل)، وحشد “فنر أحمد صفوك” (رقم الفوج 63، القوة المسجلة 291 مقاتل)، لكن لا يوجد أثراً قريباً لوجود عسكري في هذه الاماكن”، موضحة أن “أراضي تلك المعسكرات مغطاة بالحشائش ولا توحي أن آثار التدريب قد لامستها منذ زمن”.

ونقلت الصحيفة عن شيخ عشيرة من احدى القرى القريبة من هذه المعسكرات يدعى “شهاب العيسى” قوله إن “حشود المقاتلين تتبخر حالما تجد لاسمها وتعدادها مكاناً في قوائم الرواتب”.

وبينت الصحيفة أن  “الرواتب تصل لقادة الحشود ولقلّة فقط من المقربين منهم”، لافتا الى ان “العديد من أبناء قريتي وقرى المنطقة، يشكون البطالة ومستعدون للانخراط في الحشود بشرط أن تضمن حقوقهم”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق