الأحد 17 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ازمة تفتت المجتمع العراقي »

تصاعد خطير لظاهرة الانتحار في ذي قار

تصاعد خطير لظاهرة الانتحار في ذي قار

سجلت محافظة ذي قار، اليوم الأربعاء، حالتي انتحار جديدتين، الأولى لرجل شنقا والثانية لفتاة حرقا، وذلك في ظل الفشل الحكومي في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية وانعكاس ذلك على الحالة النفسية للمواطنين.

وقال مصدر صحفي في تصريح له: إن “رجلا في الخمسين من العمر أقدم على الانتحار بشنق نفسه داخل منزله وسط قضاء الشطرة، على خلفية تعرضه للابتزاز من قبل بعض الأشخاص في المدينة”.

وأضاف المصدر أن “فتاة تبلغ من العمر 22 عاما بدورها أقدمت على الانتحار في منطقة المعلمين شرقي مدينة الناصرية وذلك بحرق نفسها في منزلها وأن ذويها قاموا بنقلها  إلى المستشفى، إﻻ أنها فارقت الحياة  متأثرة بحروقها، ﻻفتة إلى أن الشرطة فتحت تحقيقا بالحادثين لمعرفة ملابساتهما وقامت بنقل الجثتين إلى الطب العدلي “.

هذا وتفاقمت ظاهرة الانتحار في العراق لا سيما بين النساء في كردستان العراق حيث أفادت تقارير صحفية بأن “عدد النساء المنتحرات في الإقليم بلغ 400 امرأة في عام واحد تباينت طرق انتحارهن بين الشنق وتناول الحبوب المهدئة والإحراق، في ظاهرة لم يشهد لها الإقليم مثيلًا من قبل”.

ونشرت مفوضية حقوق الإنسان تقريرا عن معدلات الانتحار في العراق تصدرت فيه محافظة ذي قار القائمة بـ 119 منتحرًا ومنتحرة مرتفعة بذلك عن معدلات سابقة بنسبة 60 بالمائة.

وأضافت المفوضية  أن ”439 حالة انتحار مسجلة بشكل رسمي في العراق خلال عام واحد فقط أغلب ضحاياها من الشباب توزعت بواقع 119 في ذي قار و76 في ديالى و68 في نينوى و44 في بغداد و33 في البصرة و16 بالمثنى و15 في ميسان و12 في واسط، فيما تراوحت طرق الانتحار بين الشنق والغرق واستخدام السلاح الناري والحرق”.

ويرى مراقبون أن “ارتفاع معدلات الانتحار في الآونة الأخيرة يرجع في بعض إرهاصاته إلى جملة أسباب، منها: التفكك الأسري وغياب الروابط العائلية وارتفاع معدلات الطلاق التي تجاوزت الـ200% إضافة إلى الإنترنت وما يبثه من برامج تشجع على الانتحار، بل وبث عمليات انتحار موثقة بالفيديو أولًا بأول كذلك، فضلًا عن الأفلام السينمائية التي تشجع الشباب على العنف والقتل والمخدرات والانتحار، ناهيك عن البطالة والاكتئاب ومرض الفصام والقلق والخوف المرضي من المستقبل والشعور باليأس والإحباط وضعف الوازع الديني والعزوبية والعوز والفاقة وغيرها، مناشدين الحكومة بضرورة التدخل السريع مع تكثيف الجهود التي تصب في مصلحة التوجيه والإرشاد التربوي والنفسي في المدارس والجامعات ودور العبادة وتحسين الواقع الاجتماعي والاقتصادي للشباب”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات