الأزمة السياسية في العراقالدولة العميقةالعملية السياسيةانتخابات 2018سياسة وأمنية

حركة “التغيير” الكردية تلوح بالانسحاب من العملية السياسية

لوحت حركة التغيير الكردية، اليوم الأربعاء، بالانسحاب من العملية السياسية في العراق ومقاطعة جلسات البرلمان في دورته الجديدة إذا لما يتم الاستجابة لمطالبها بشأن تزوير نتائج الانتخابات في كردستان العراق.

وقال المتحدث باسم حركة التغيير “شورش حاجي”، في بيان إنه “إذا كانت الأدلة المتعلقة بالتزوير الانتخابي لم يتم تناولها مع إجراء اقتراع جديد ، فسوف تنسحب الحركة من العملية السياسية بالعراق ، ولن يحضر نوابها جلسات مجلس النواب بدورته الجديدة”.

ولم تكد تغلق مراكز الاقتراع أبوابها في مدينة السليمانية الكردية حتى انفجر الغضب بسبب اكتساح غير متوقع للحزب المهيمن على المدينة، وسرعان ما اندلعت اشتباكات بالأسلحة بين الفصائل المتنافسة.

وهدأت حدة الاشتباكات التي وقعت خلال الليل بحلول صباح الأحد في الوقت الذي أحصت فيه المفوضية العليا للانتخابات في العراق النتائج النهائية للانتخابات التشريعية.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية “هيذر نويرت” قد اعلنت، يوم الثلاثاء، أنه وفقا للتقارير التي وصلت بلادها من قبل المنظمات المدنية والدولية، فإن الانتخابات النيابية العراقية موثوق بها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق