السبت 07 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل بلا إعمار »

الجثث العالقة تعيق عودة أهالي الموصل القديمة

الجثث العالقة تعيق عودة أهالي الموصل القديمة

مدينة الموصل بجانبها الايمن في محافظة نينوى ، لاتزال تعج بجثث المدنيين ، نتيجة العمليات العسكرية واتباع سياسية الارض المحروقة بحق المدينة وسكانها ، ومن ثم اهمالها حتى تفسخت الجثث في شوارعها وتحت ركام بيوتها ، لتشكل كارثة انسانية كبرى تواجه الموصل ومواطنيها ونازحيها الذين تعذر عودتهم الى مناطقهم بسبب الجثث المتفسخة ، حيث اعترف نائب محافظ نينوى “حسن العلاف ” , ظهر اليوم الأحد, بوجود عشرات الجثث العالقة بين انقاض المدينة القديمة في الساحل الايمن للموصل , مقرا بأن تلك الجثث تعيق إعادة النازحين إلى الموصل القديمة.

وقال العلاف في تصريح صحفي ، إن “عملية رفع جثث المدنيين تضاعفت بعد قرار الحكومة الاتحادية بتشكيل فريق متخصص من الدفاع المدني لرفع المخلفات الحربية وانتشال الجثث”، مبينا أن “عدد الجثث يقدر بالعشرات ولا يمكن معرفته بشكل دقيق لعدم اجراء اي تعداد او جرد رسمي”.

وأضاف العلاف في تصريحه أن “جميع العمليات السابقة بانتشال الجثث ما بين الركام كانت فردية من منظمات تطوعية وبشكل سطحي ولم تتمكن من الوصل الى عمق المدينة القديمة”.

وأكد العلاف، أن “الحملة ستسهم في إعادة الاهالي الى مناطقهم وانهاء خطر انتشار الامراض نتيجة انتشار الجثث المتفسخة تحت الركام”.

يشار الى ان مدينة الموصل بجانبيها الايمن والايسر ، واطرافها بمحافظة نينوى ، تعرضت لاعنف عمليات عسكرية من بين محافظات العراق الباقية ، ماتسببت بتدمير نحو 90% من بناها التحتية ، اضافة الى تهجير الملايين من سكانها ، فضلا عن قتل الالاف من مدنييها ، من قبل القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي وباسناد مباشر من طيران التحالف الدولي ، ومدفعية الجيش وطيرانه الحربي .

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات