الخميس 15 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

ائتلاف "النصر" يسعى لضمان ولاية ثانية للعبادي

ائتلاف “النصر” يسعى لضمان ولاية ثانية للعبادي

تمسك رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي ” بمنصبه لولاية ثانية ، جعل من المفاوضات مع الكتل الفائرة في الانتخابات الاخيرة معقدة للغاية ، حيث يشترط ائتلاف “النصر” بزعامة “العبادي”، على المتفاوضين معه من أجل إنشاء تحالفات سياسية لتشكيل الحكومة الجديدة، أن يكون رئيساً للحكومة مجدداً ، وانه يُجري حوارات مكثفة مع تحالفات مختلفة من أجل ضمان المنصب لدورة حكومية مقبلة، وان الجهة السياسية التي تعطي للعبادي ولاية ثانية، ستفوز بالتحالف معه .

واوضحت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أن ” العبادي وائتلافه ما زال الأقرب من “سائرون” الذي يضم التيارين المدني والصدري ، لكن تمسك العبادي برئاسة الوزراء حال دون حسم العلاقة بين الجانبين إلى تحالف نهائي ورسمي”، كاشفة أن ” أوساطاً داخل تحالف “سائرون” تطرح منذ يومين أسماء، من بينها محافظ ميسان علي دواي، وأيضاً جعفر الصدر، ابن عم مقتدى الصدر، ويقيم منذ سنوات طويلة في بيروت”.

ولفتت المصادر إلى أن “المفاوضات التي تحصل حالياً بين العبادي وكتل أخرى مختلفة تحمل عروضاً سياسية وسيادية كثيرة، وأبرزها ما يتعلق بعدد الوزارات لكل حزب رابح في الانتخابات التي جرت الأسبوع الماضي”.

وقالت المصادر ايضا إن “كل التحالفات رشحت أسماء بمواصفات تراعي الرأيين الأميركي والإيراني بالدرجة الأولى كونه الشرط الذي به تسلم عملية الترشيح وتستمر حتى النهاية” بحسب المصادر .

وكانت مفوضية الانتخابات قد أعلنت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي جرت في الثاني عشر من الشهر الحالي ، ووفقاً لهذه النتائج، فقد حصل تحالف “سائرون” التابع لـ”التيار الصدري” على 54 مقعداً، يليه تحالف “الفتح” التابع لمليشيا “الحشد الشعبي” بـ47 مقعداً، ثم تحالف “النصر” الذي يتزعمه العبادي، بـ42 مقعداً.

يشار الى ان اختلاف المصالح بين الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات البرلمانية الاخيرة يؤخر التحالفات من اجل تكوين الكتلة الاكبر لتشكيل الحكومة المقبلة ، حيث تخوض الكتل السياسية حوارات مكثفة للظفر بتشكيل الكتلة الاكبر التي تتكفل بتسمية رئيس الوزراء حسب مامنصوص به في الدستور ، ويبدو ان خطوات زعيم تحالف سائرون “مقتدى الصدر” تجاه تشكيل الكتلة الاكبر تعثرت مجددا في بغداد بعد ان خرج من لقاء استمر لنحو 60 دقيقة مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي” في بغداد دون نتائج.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات