الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ازمة تفتت المجتمع العراقي »

انتحار شاب في القادسية وتحذيرات من تفاقم الظاهرة

انتحار شاب في القادسية وتحذيرات من تفاقم الظاهرة

تفاقمت ظاهرة الانتحار في العراق بعد عام 2003، بسبب الفشل الذريع للحكومات المتعاقبة بعد الاحتلال في حل المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وشيوع الفساد وسوء الإدارة والبطالة وغياب الخدمات الأمر الذي انعكس على الحالة النفسية للمواطنين، وفي ضوء ذلك انتحر شاب، اليوم الجمعة، بعد شنق نفسه داخل منزله شرقي محافظة القادسية.

وقال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي إن “مراهقا يبلغ من العمر 16 عام قام بالانتحار بعد شنق نفسه داخل منزله شرقي المحافظة”.

وأضاف المصدر أن ” الانتحار مرده إلى مشاكل نفسية واقتصادية بحسب التحقيقات الأولية، فيما تم نقل الجثة إلى الطب العدلي”.

هذا وتفيد التقارير بأن “إقليم كردستان يسجل أعلى نسب انتحار على مستوى العراق، وبالأخص بين النساء، وشددت على أن عدد النساء المنتحرات في الإقليم بلغ 400 امرأة في عام واحد تباينت طرق انتحارهن بين الشنق وتناول الحبوب المهدئة والإحراق في ظاهرة لم يشهد لها الإقليم مثيلًا من قبل، فيما نشرت مفوضية حقوق الأنسان تقريرا عن معدلات الانتحار في العراق تصدرت فيه محافظة ذي قار القائمة بـ 119 منتحرًا ومنتحرة مرتفعة بذلك عن معدلات سابقة بنسبة 60 بالمائة.

وبينت المفوضية  أن ”439 حالة انتحار مسجلة بشكل رسمي في العراق خلال عام واحد فقط أغلب ضحاياها من الشباب توزعت بواقع 119 في ذي قار و76 في ديالى و68 في نينوى و44 في بغداد و33 في البصرة و16 بالمثنى و15 في ميسان و12 في واسط، فيما تراوحت طرق الانتحار بين الشنق والغرق واستخدام السلاح الناري والحرق”.

ويرى مراقبون للشأن العراقي بن “ارتفاع معدلات الانتحار في الآونة الأخيرة يرجع في بعض إرهاصاته إلى جملة أسباب منها التفكك الأسري وغياب الروابط العائلية وارتفاع معدلات الطلاق الذي تجاوزت الـ200% ، ناهيك عن البطالة والاكتئاب ومرض الفصام والقلق والخوف المرضي من المستقبل والشعور باليأس والإحباط وضعف الوازع الديني والعزوبية والعوز والفاقة وغيرها، في ظل فشل الحكومة التام في رسم أي ملامح لمستقبل جيد.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات