الأحد 18 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

تحذيرات من تداعيات الأزمة السياسية في العراق

تحذيرات من تداعيات الأزمة السياسية في العراق

لم يعرف العراق معنىً للاستقرار منذ الاحتلال ، في ظل ما تشهده الساحة السياسية من صراعات مستمرة بين الكتل والأحزاب ، والتي أدت بدورها إلى حالة التوتر المستمر في المشهد السياسي في البلاد ، ففي الوقت الذي تتصارع فيه الكتل على تشكيل الكتلة الأكبر ، هناك مخاوف من تأخر تشكيل الحكومة ودخول البلاد في فراغ دستوري ، في غضون ذلك ، حذّر رئيس ائتلاف الوطنية نائب رئيس الجمهورية “إياد علاوي” ، اليوم السبت ، من تأخر تشكيل الحكومة الجديدة ، ودخول العراق في فراغ دستوري.

وقال علاوي في بيان إنه “على القوائم الانتخابية الفائزة والتحالفات التي تتمخض عنها الاستفادة من تجارب تشكيل الحكومات الماضية”.

وأضاف علاوي أن “القرار ينبغي أن يبقى عراقيا، والأسبقية يجب أن تعطى أولا للاتفاق على شكل الدولة وآليات بنائها، ثم الانطلاق لتحقيق الشراكة والتوافق الحقيقي”.

وأشار علاوي الذي حصل ائتلافه على 21 مقعدا في الانتخابات من أصل 329 إلى “ضرورة أن تركز الحوارات الجارية بين القوائم الفائزة على البرنامج المطلوب للنهوض بالعراق ومعالجة المشاكل والأزمات قبل الحديث عن تسمية رئيس الوزراء المقبل”.

وينص دستور العراق على أن يدعو رئيس البلاد، البرلمان الجديد للانعقاد خلال 15 يوما من إعلان النتائج النهائية، لينتخب النواب الجدد رئيسا للبرلمان، ونائبين له بالأغلبية المطلقة في الجلسة الأولى.

كما سيتولى البرلمان انتخاب رئيس جديد للجمهورية بأغلبية ثلثي النواب خلال 30 يوما من انعقاد الجلسة الأولى، ثم يكلف الرئيس الجديد مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة.

ويكون أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يوما لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج النهائية للانتخابات التي أجريت في 12 أيار / مايو الماضي، في 17 من الشهر ذاته، لكنها لا تزال تنظر في مئات الطعون المقدمة من قبل الكتل المعترضة على النتائج.

وعادة ما يخوض الفائزون في الانتخابات العراقية مفاوضات شاقة تستمر في بعض الأحيان أشهرا لتشكيل حكومة.

وحل تحالف “سائرون” المدعوم من زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر” في المرتبة الأولى بـ 54 مقعدا من أصل 329، يليه تحالف “الفتح” بزعامة “هادي العامري” بـ 47 مقعدا.

وبعدهما حل ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء “حيدر العبادي” بـ 42 مقعدا، فيما حصل ائتلاف “دولة القانون” بزعامة “نوري المالكي” على 26 مقعدا.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات