الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

أمراض وبائية تهدد الثروة الحيوانية في ذي قار

أمراض وبائية تهدد الثروة الحيوانية في ذي قار

بدأت التداعيات الخطيرة لأزمة المياه الخانقة التي تضرب المحافظات العراقية تتوالى ، من دون أن يحرك ذلك للحكومة ساكنا ، حيث كشفت الادارة المحلية بناحية “الطار” جنوب محافظة ذي قار ، اليوم السبت ، عن تعرضها لموجة عطش شديدة أدت إلى ظهور العديد من الامراض التي قد تفتك بالثروة الحيوانية.

وقال مدير الناحية “عبد ضيدان” في تصريح صحفي إن “ناحيته تعاني من سوء الاوضاع الخدمية في كافة المجالات وعلى رأسها ملف المياه، حيث باتت ناحية الطار تعيش موسم عطش فظيع وسيء للغاية ، مؤكداً ان هذا الامر اتاح لامراض فتاكة بالظهور كمرض (ابو جنيجير) الذي يصيب الثروة الحيوانية”.

وأشار ضيدان إلى أن “ابو جنيجير بدأ بصعق الجواميس وتسبب بحدوث وفيات بينها في الناحية ، لافتاً الى ان مراكز البيطرة تخلو من علاج لمقاومة هذا المرض، مما جعل الاهالي يتجهون الى المراكز الاهلية لشراء العلاجات المضادة والتمكن من انقاذ حيواناتهم”.

وأوضح ضيدان أنه “على وزارة الزراعة النهوض بواجبها وحماية الثروة الحيوانية من هذه الامراض ، لافتا الى ان الحال اذا بقي هكذا، سنكون امام خسارة كبيرة وفادحة”.

وابو جنيجير او ما يعرف علمياً بـ(مرض عفونة الدم النزفية) هو مرض بكتيري معدٍ تصاب به الابقار والجاموس بالدرجة الاولى ويعتبر من الامراض الخطيرة التي تسبب الهلاك للحيوان، بسبب فترة حضانته القصيرة والتي عادة ما تكون بين عدة ساعات الى ثلاثة ايام وبعدها تظهر اعراض المرض والتي تتميز بارتفاع درجة حرارة جسم الحيوان مع سيلان لعاب شديد وظهور نضح للسوائل في منطقة ما بين الفكين والرقبة، تصاحبها آلام وصعوبة في التنفس وحرارة الملمس فيصبح تناول العلف والماء صعباً ومؤلماً وكذلك خروج صوت كالشخير ولهذا يسمى المرض ايضاً بـ “ابو حنيجير”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات