الإثنين 22 أبريل 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

نائب يدعو لتدويل قضية قطع المياه عن العراق

نائب يدعو لتدويل قضية قطع المياه عن العراق

تتواتر ردود الافعال حول ازمة الجفاف التي بدت تلوح بالافق في العراق ، بعد يوم من تشغيل سد “اليسو” التركي ، وقطع ايران لروافد نهر الزاب في كردستان العراق ، حيث اقر عضو البرلمان عن تحالف القوى العراقية، “رعد الدهلكي ” ، اليوم الأحد، بأن حكومة العبادي ووزارة الخارجية تتحملان مسؤولية عدم الحفاط على حصة العراق المائية ، داعيا في الوقت نفسه الى  تدويل القضية .

وقال الدهلكي في بيان صحفي صدر عنه ، إنه “في الوقت الذي تتجه أنظار العراقيين الى اليوم الذي يستقر فيه العراق سياسيا وأمنيا واقتصاديا من خلال البدء بعملية سياسية عبر انتخابات تكون ممثلة لجميع المكونات العراقية بدون تميز الا اننا نفاجىء بكارثة اسوء من مامر به العراق عبر حكوماته التي شكلت خلال السنوات الماضية والتي خسر فيها هذا البلد المال والعباد الا وهي قطع المياه عن العراق من قبل دول الجوار والتي ستسبب بانهيار لديمومة الحياة في هذا البلد المعطاء”.

وأضاف الدهلكي ان “العراق وشعبه وقعا ضحية سلسلة من المؤامرات الداخلية والخارجية ،  واننا في الوقت الذي نحمل دول الجوار مسؤولية الكارثة الانسانية التي سيتعرض لها العراق ازاء قطع مناسيب الأنهر عليه فاننا نحمل الحكومة ووزارة الخارجية مسؤولية عدم ابرام المعاهدات وبما يضمن الحفاظ على حصة العراق من نهري دجلة والفرات وفروعه المرتبطة مع دول الجوار”، متسائلا “اين دور وزارة الخارجية خلال السنوات الماضية من هذا الملف الحيوي اين التحركات الدبلوماسية للحفاظ على كرامة هذا البلد الكبير “.

واستطرد قائلا “اننا اذ نستنكر هذا الفعل الشنيع من قبل دولتا تركيا وإيران لقطعهما مناسيب الأنهر عن العراق”، داعيا الى “تشكيل وفد رئاسي لانهاء ازمة المياه وعدم السماح بإنشاء السدود لتخزين المياه والالتزام بالاتفاقيات والقوانين الدولية والتي تحفظ حقوق الجميع ورفض اي فعل ينتج من خلاله التاثير المباشر على حصة العراق من المياه”.

وطالب الدهلكي في بيانه الحكومة بـ”تدويل قضية قطع المياه عن العراق خصوصا ان الإحصائيات التي ذكرت اليوم تفيد بان مخزون المياه من نهر دجلة قد انخفض الى النصف بسبب تأثيره بتشغيل سد اليسو التركي هذا بالاضافة الى قيام ايران اليوم بقطع منسوبي من المياه المتجه الى كردستان مما سيسبب بكارثة إنسانية ناهيك عن جفاف الآلاف الاراضي الزراعية وموت آلالاف الحيوانات”.

واكد الدهلكي ان “ما سيمر به البلاد خلال السنوات المقبلة اذا مااستمر هذا الصمت والسكوت والوهن وعدم الاكتراث لحال هذا البلد وعدم التحرك العاجل والسريع فاننا مقبلين على حرب جديدة يكون الخاسر الأكبر فيها هو الشعب “، محذرا من “انفجار الشعب ازاء السياسات الخاطئة التي تتخذ من قبل الحكومة لتقاعسها عن حماية مصالح العراق وشعبه العظيم”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات