الجمعة 16 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

شبكات الصرف الصحي تبتلع 9 عراقيين خلال اسبوعين

شبكات الصرف الصحي تبتلع 9 عراقيين خلال اسبوعين

في بلد تنعدم فيه الخدمات والامن ، يكون الانسان معرض في كل ساعة للموت فيه ، حيث وفي أقل من أسبوعين، لقي تسعة عراقيين مصرعهم، بينهم طفل، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة واختناق من جراء سقوطهم في فتحات المجاري المكشوفة بالشوارع في مناطق جنوب العراق وبغداد، وفقاً لمصادر حكومية ومسؤولين في وزارة الصحة.

وذكر مسؤولون في وزارة الداخلية في تصريح صحفي  أن “عقيداً بالشرطة لقي حتفه خلال محاولته إنقاذ طفل سقط في فتحة مجارٍ مكشوفة، لكن الطفل والعقيد انتشلا جثتين هامدتين ، وأعقب تلك الحادثة بيومين مقتل ثلاثة شبان نزلوا إلى إحدى شبكات المجاري للسبب نفسه، في حين توفي أربعة آخرون من العاملين في دائرة بلديات بغداد بعد دخولهم لتنظيف فتحة مجارٍ مغلقة، وتشغيل المضخة الخاصة بها إثر امتلائها بالنفايات”.

وقال العقيد في وزارة الداخلية “أحمد نجم الساعدي ” في تصريح صحفي ، “إن سرقة أغطية فتحات المجاري الخاصة بالمناطق السكنية هو السبب الرئيس لكل حوادث الوفاة السابقة”، مبيناً أن” وفاة تسعة أشخاص في أسبوعين هو أمر صحيح، لكن هناك ضحايا آخرين سقطوا في أوقات متفرقة هذا العام راحوا ضحية تلك السرقات ” ، مؤكدا أن “ملاحقة تلك العصابات المتورطة في سرقة أغطية فتحات المجاري متواصلة، لكن خفة تحركاتها ونوع سرقتها يجعلان ضبطها صعباً، خصوصاً أنها تسرقها ليلاً”.

وأوضح عضو التيار المدني “يوسف الربيعي” من جانبه أنه “فضلاً عن ظاهرة سرقة أغطية المجاري فإن شبكات الصرف الصحي في العراق متهالكة للغاية، وكثير من فوهات المجاري غير مغطاة بالأساس، وتوضع فوقها صفائح معدنية أو أغطية أصغر حجماً، ما سبب وقوع العديد من المواطنين خلال سيرهم في الشوارع ليلاً مع انقطاع التيار الكهربائي والظلام الدامس”.

وأضاف الربيعي انه و “رغم مطالباتنا المستمرة لوزارة البلديات بضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتغطية فوهات المجاري، إلا أن انشغال الحكومة والوزارات بالانتخابات التشريعية وإهمال المواطنين يدفع ضريبته العراقيون”.

ناشطون ومتابعون للشان العراقي اكدوا ايضا إن ” العديد من الأطفال وكبار السن والشباب سقطوا في فوهات المجاري ولقوا حتفهم غرقاً أو اختناقاً، نظراً إلى عمق الشبكات وامتلائها بالمياه الآسنة”.

وتعود أغلب شبكات مجاري الصرف الصحي في العراق إلى تسعينيات وثمانينيات القرن الماضي، من دون أن تجرى لها أعمال صيانة. ولعبت ملفات الفساد دوراً كبيراً في تهالك شبكات الصرف الصحي بعد عام 2003، بحسب المراقبين.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات