الخميس 18 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

أنقرة: إيران عرضت مساعدتنا بالعمليات العسكرية شمال العراق

أنقرة: إيران عرضت مساعدتنا بالعمليات العسكرية شمال العراق

تحاول إيران استغلال أي فرصة للمزيد من التدخل في العراق ، ويبدو أنها وجدت في العمليات العسكرية التي تنفذها تركيا شمال العراق ، بابا جديدا لتدخلها السافر في البلاد ، في غضون ذلك ، أكد وزير الدفاع التركي “نور الدين جانيكلي” أن إيران أبدت دعمها لعملية تركية محتملة ضد المسلحين الأكراد على حدودها مع شمال العراق.

وقال جانيكلي في تصريح صحفي إنه “عرضنا على إيران تنفيذ العملية معا. وأبدت إيران، في تصريحاتها على الأقل، دعما كبيرا للغاية” ولم يرد تأكيد من طهران.

وأضاف جانيكلي أن “تركيا على توافق تام مع بغداد بشأن عملية محتملة في قنديل ، مضيفا أن أنقرة تجري محادثات مع كل الدول الممكنة بشأن الأمر”.

وقالت الحكومة التركية إنه “تم نشر قوات تركية في نحو 30 كيلومترا داخل شمال العراق بالقرب من قنديل”.

وصعّد الجيش التركي ضرباته الجوية في شمال العراق مستهدفا قواعد لحزب العمال الكردستاني في قنديل قرب الحدود العراقية الإيرانية حيث يعتقد أن أعضاء بارزين في الحزب يتمركزون.

لكن حكومة بغداد قالت إنها لن تقبل بأي عملية تركية ضد قنديل أو معاقل أخرى لحزب العمال الكردستاني.

وقال “سعد الحديثي” المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي “حيدر العبادي” في تصريح صحفي إن “الحكومة العراقية لن تقبل بأي توغل في أراضيها من قبل القوات التركية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجدة حاليا في جبال سنجار ومخمور وقنديل”.

وأضاف الحديثي أن “الحكومة العراقية لن تسمح بانطلاق أي أعمال عدائية من أراضيها ضد تركيا ودول أخرى”.

إلا أن جانيكلي قال إن “هناك هجمات خطيرة وتسللا إلى تركيا من قنديل ، وإن تركيا ستبقى في شمال العراق لحين القضاء على كل الجماعات الإرهابية ، مضيفا أن هدفنا الآن أن يكون لنا تواجد مستمر هناك لحين القضاء تماما على الإرهاب، سنبقى في شمال العراق”.

وتقاوم أنقرة، وبها عدد كبير من السكان الأكراد المتمركزين في جنوب غرب البلاد، الطموحات الكردية بالاستقلال في العراق أو سوريا أو إيران خشية أن يؤجج ذلك مشاعر الانفصال داخل تركيا.

وسيمثل الهجوم على حزب العمال الكردستاني في قنديل ثالث عملية تركية عبر الحدود منذ عام 2016. وكانت العمليتان السابقتان استهدفتا مقاتلين أكرادا في شمال سوريا.

وعززت تركيا والولايات المتحدة الأسبوع الماضي خارطة طريق لانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من مدينة منبج السورية. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية تنظيما إرهابيا على صلة بحزب العمال الكردستاني.

وقال وزير الدفاع الأمريكي “جيم ماتيس” لصحفيي وزارة الدفاع (البنتاجون) إن “مسؤولين أتراكا وأمريكيين سيجتمعون في ألمانيا الأسبوع الجاري لبحث تفاصيل خارطة الطريق خاصة الدوريات المشتركة داخل منبج لتأمين المنطقة”.

وقال جانيكلي إن “المسؤولين سيبحثون خارطة الطريق في منبج خلال محادثات في ألمانيا هذا الأسبوع”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات