الأحد 22 يوليو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

حزب الدعوة.. أزمة عميقة وحرب على منصب رئاسته

حزب الدعوة.. أزمة عميقة وحرب على منصب رئاسته

حالة التفكك والتشظي التي يعيشها حزب الدعوة الذي يمر بأسوء مراحله ، ناتجة عن الصراعات المستمرة على المناصب داخل الحزب حيث تعصف به أزمات متلاحقة بسبب هذه الصراعات ، وفي هذا السياق ، أكد مصدر مطلع في حزب الدعوة ، اليوم السبت ، أن الحزب يعيش أزمة عميقة وفترة من الانشقاقات حوّلته إلى 3 أجنحة في داخله.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “هناك 3 أجنحة داخل الحزب تتصارع على رئاسته (الامانة العامة لحزب الدعوة الاسلامية) منها جناح الامين العام “نوري المالكي” (المدعوم من مؤرخ الحزب وعميد الدعاة “حسن شبّر”)، وجناح رئيس الوزراء “حيدر العبادي”، وجناح ثالث بقيادة “علي الاديب” ، كاشفا عن أن سبب تأجيل المؤتمر العام للحزب هو لوجود الخلافات ولعدم اختيار شخصية بديلة للمالكي”.

وأوضح المصدر أن “هناك تحركات داخل الحزب لـ(استبدال) الامين العام للحزب بـ”حيدر العبادي”، دفعت المالكي للتحرك لـ (ترميم) الحزب من الداخل واعادة هيكلته وهيبته ، مبينا ان “حيدر العبادي” ، والشيخ “عبدالحليم الزهيري”، و”صادق الركابي”، و”وليد الحلي”، و”علي العلاق” يتحّركون ايضا للهيمنة على الحزب”.

يذكر أن حزب الدعوة قد عقد آخر مؤتمر سنوي له في 20 اذار 2013 وجدد فيه آنذاك انتخاب “نوري المالكي” أمينا عاما للحزب.

والمعرف أن حزب الدعوة شهد منذ تأسيسه بداية ستينات القرن الماضي سلسلة انشقاقات ظهرت على أثرها تيارات سياسية مختلفة، من بينها تنظيم العراق، وتنظيم الخارج، والكادر والإصلاح وغيرها.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات