سياسة وأمنية

الخلافات تحول دون الإعلان عن الكتلة السنية الأكبر

الخلافات المستمرة والصراعات على المناصب هي السمة الأبرز للمشهد السياسي في العراق ، في غضون ذلك ، كشف مصدر مطلع في تحالف القرار برئاسة نائب رئيس الجمهورية “اسامة النجيفي” , اليوم السبت , عن وجود خلافات بين تحالف القرار وائتلاف الوطنية برئاسة نائب رئيس الجمهورية “اياد علاوي” بشأن إعلان التحالف السني الأكبر , مبينا أن الخلافات تتمحور على شخصيتي رئيس البرلمان ووزير الدفاع.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “تحالف القرار اشترط انضمامه إلى التحالف السني المرتقب شريطة إسناد منصب رئيس مجلس النواب إلى “أسامة النجيفي” أو “أحمد المساري” في حين سيدعم تولي أحد المرشحين من الوطنية لوزارة الدفاع ومنصب سيادي آخر”.

وأضاف المصدر أن “ائتلاف علاوي (الوطنية) رفض تلك الفكرة ودعا إلى عدم وضع شروط مسبقة على إعلان التحالف السني الذي سيتولى تسمية جميع المرشحين للمناصب المخصصة للسنة وقطع الطريق على حزب الحل بزعامة “جمال الكربولي” من الدخول بالكتلة الأكبر التي ستتولى الحكومة”.

وتابع المصدر أن “المفاوضات تأجلت إلى ما بعد عيد الفطر المبارك لإتاحة الفرصة للكتل السياسية التفكير ووضع برنامج للكتلة السنية الأكبر”.

وكشفت مصادر صحفية في وقت سابق ، اليوم السبت ، عن حراك يقوده خمس زعامات سنية بينهم “خميس الخنجر” لإعادة تشكيل تحالف القوى العراقية مجددا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق