الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

اشتباكات بين النازحين والقوات الحكومية بعد دهس طفل

اشتباكات بين النازحين والقوات الحكومية بعد دهس طفل

يتعرض النازحون في العراق لانتهاكات واستخفافا بحقوقهم، وفي ضوء ذلك اندلعت اشتباكات بين النازحين في مخيم الجدعة والقوات الحكومية جنوب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، بعد أن دهس أحد الموظفين طفلا يبلغ من العمر 3 سنوات ما أدى إلى مقتله في الحال.

وقال شهود عيان في تصريحات صحفية: إن “الاشتباكات اندلعت جراء قيام أحد الموظفين في المخيم بدهس غير متعمد لطفل يبلغ من العمر 3 سنوات، ما أدى إلى مقتله في الحال”.

وأضاف المصدر أنه “وعلى إثر حادثة الدهس قامت قوات الشرطة بحجز الجاني في مركز الشرطة، غير أن أهل الطفل، والذين ينتمون لقبيلة شمر طالبوا بتسليم من قتل ابنهم ليقتصوا منه، الأمر الذي رفضته الشرطة”.

وقال جمال -وهو أحد شهود العيان- في تصريح صحفي: إن “أهالي الطفل هجموا على مركز الشرطة، واشتبكوا مع قوات الشرطة المحلية، واستولوا على أسلحتهم، كما قاموا باختطاف أحد عناصر الشرطة وضربه ضرباً مبرحاً، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة”.

وأوضح جمال أن “الاشتباكات انتهت بإصابة تسعة من الشرطة جرى نقلهم إلى المستشفى، وإصابة أحدهم خطيرة، مضيفا أن قوات من الجيش والاستخبارات قامت بالتدخل لفض النزاع غير أن الأهالي اشتبكوا أيضاً معهم، وحصل إطلاق نار كثيف في المخيم قبل أن تقوم القوات المشتركة بفرض حظر للتجوال”.

وتابع جمال أن “الحادثة حصلت بعد قيام سائق صهريج ينقل المياه للمخيم بدهس طفل، ما أدى إلى مقتله وحدوث الاشتباكات التي كانت شديدة وخرجت عن السيطرة بعد تدخل ذوي وأقارب الطفل الذين يسكنون في المخيم”.

وبين المصدر أن “ذوي الطفل هم من القبائل الذين يسكنون في صحراء غرب العراق نزحوا إلى المخيم بعد العمليات العسكرية التي شهدتها البلاد”.

وتشهد مخيمات النازحين في العراق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار، منذ أن تم فتحها لاستقبال النازحين.

من جهة أخرى، عثرت الشرطة على جثة امرأة في ناحية القيارة جنوب مدينة الموصل بعد أن تم قتلها ورميها في نهر دجلة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات