الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع السياسي »

وثائق تزوير الانتخابات.. سلاح العبادي للحفاظ على رئاسة الوزراء

وثائق تزوير الانتخابات.. سلاح العبادي للحفاظ على رئاسة الوزراء

عمليات التزوير التي شابت الانتخابات البرلمانية في العراق والتدخلات الايرانية للتغطية عليها ، شقت القوى السياسية المتصارعة الى فريقين ، الاول فريق داعم للتحقيق في جميع شبهات التزوير، والثاني فريق مندفع نحو تمرير الانتخابات والتلويح بانهيار أمني في حال عدم تمريرها ، وبينما كشفت اللجنة القانونية في البرلمان عن السبب الحقيقي لتأخر اللجان القضائية عن البدء في عمليات العد والفرز اليدوي، وصف مقربون من “المالكي” دعوة “عمار الحكيم” الى تمرير الانتخابات بأنها محاولة للتغطية على عمليات التزوير والضغط على القضاء للطعن في أي إجراء لكشف المزورين ، فيما يهدد “العبادي” بالكشف عن وثائق التزوير هدفا منه لاعادة الانتخابات وبقائه في سدة الحكم في رئاسة الوزراء .

وقال القيادي في ائتلاف النصر برئاسة “حيدر العبادي” ان ” رئيس الوزراء سيعرض امام قادة الكتل السياسية خلال اليومين القادمين وثائق مصورة وشهادات واعترافات لموظفين في المفوضية تثبت جميعها حجم الخروقات والتزوير والانتهاكات التي طالت عمليات الاقتراع”.

وبيّن المصدر في تصريح صحفي ان ” لجنة تقصي الحقائق عن الحريق الذي طال صناديق الاقتراع في منطقة الرصافة توصلت الى نتائج مهمة وأنها تمتلك وثائق تثبت بالدليل الجهات المتورطة في الحريق”.

كما قال عضو اللجنة القانونية في البرلمان ” صادق اللبان” في تصريح صحفي ان ” اللجان القضائية التي تشكلت لإعادة العد والفرز يدويا لم تبدأ عملها بعد بسبب ان المحكمة الاتحادية لم تحسم موقفها من الطعون التي تقدمت بها كتل سياسية ضد تعديل قانون الانتخابات الذي أقره مجلس النواب، وفي حال طعن المحكمة في القانون فإن الانتخابات تقر بما شابها من انتهاكات وخروقات خطيرة”.

من جانبه قال رئيس اللجنة القانونية في البرلمان “عادل نوري ”  ان ” لجنته لن تفصح عن أسماء الجهات المتورطة لأسباب تتعلق بسير التحقيق” ، لكن المصدر المقرب من العبادي أكد ان” الاخير سيفاجئ قادة الكتل بحقائق صادمة عن التزوير والحريق الذي أعقبه، وان ما سيكشفه العبادي سيغير خريطة التحالفات بسبب ان كتلا ستخسر الكثير من مقاعدها فيما سيحال فائزون بالتزوير الى المحاكم”.

الى جانب ذلك شكلت الكتل الداعية الى تمرير الانتخابات وعدم الاخذ بعمليات العد والفرز تحالفا واسعا ضم كلا من ائتلاف “سائرون” برعاية الصدر ، و”الفتح ” بقيادة هادي العامري وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني و”تيار الحكمة ” بزعامة عمار الحكيم.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات