الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

جلسة استثنائية لمجلس النواب لبحث تمديد ولايته

جلسة استثنائية لمجلس النواب لبحث تمديد ولايته

مع قرب انتهاء عمر البرلمان نهاية الشهر الجاري ، تتزايد المخاوف والتحذيرات من دخول البلاد في فراغ دستوري من شأنه أن يؤدي إلى فوضى ويفتح الباب أمام احتمالات شتى ، وفي هذا السياق ، دعت الدائرة البرلمانية لمجلس النواب ، إلى عقد جلسة استثنائية ، مساء اليوم الجمعة ، وسط توقعات بأن تشهد الجلسة التصويت على تمديد عمل البرلمان الذي سينتهي في الأول من تموز المقبل.

وجاء في الدعوة التي وجهها مدير عام الدائرة البرلمانية إلى النواب أنه “سيتم عقد الجلسة الاستثنائية ، يوم الجمعة الموافق 22-6-2018 الساعة الرابعة عصراً” ، من دون بيان المزيد من التفاصيل.

لكن مصدراً برلمانياً أفاد بأن “رئاسة البرلمان وأعضاءه الذين خسر معظمهم بالانتخابات، يحاولون تمديد عمل البرلمان ، موضحاً أن جلسة الغد ستشهد مناقشة الإشراف على عملية العد والفرز اليدوي والتصويت على تمديد عمل البرلمان لمدة أطول لأن عمر الدورة التشريعية تنتهي بعد تسعة أيام فقط”.

وأضاف المصدر أن “الجلسة ستعقد دون الحاجة إلى نصاب قانوني مكتمل لأنها ستكون مكملة للجلسة الاستثنائية المفتوحة”.

ونظرت المحكمة ، يوم أمس الخميس ، في صحة قرارات البرلمان المتخذة، قبل نحو أسبوعين، بناء على طعن تقدم به رئيس الجمهورية “فؤاد معصوم” وأعضاء مفوضية الانتخابات والحزب الديمقراطي الكوردستاني، بشأن التعديل الذي اجراه البرلمان على قانون الانتخابات، وأقرت قرار البرلمان الذي يقضي بإعادة العدّ والفرز اليدوي للأصوات في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار/مايو الماضي.

وقال رئيس المحكمة الاتحادية العليا القاضي “مدحت المحمود” إن “إلغاء انتخابات الخارج والتصويت الخاص يمثل هدراً لاصوات الناخبين ، مضيفاً أن المحكمة الإتحادية تؤيد قرار البرلمان بانتداب قضاة للإشراف على عملية العد والفرز اليدوي”.

وأشار المحمود إلى أن “المحكمة الاتحادية قد أقرت عدم دستورية المادة 3 من قانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات ، مبيناً أن المحكمة الاتحادية ترفض إلغاء نتائج الخارج ومخيمات النازحين والتصويت الخاص بإقليم كوردستان”.

وصّوت البرلمان العراقي في الـ6 من الشهر الجاري على تعديل قانون الانتخابات المتضمن اعتماد نظام العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات البرلمانية، بدلاً من العد والفرز الإلكتروني، على خلفية اتهامات بالتزوير.

ولا يزال الجدل يتصاعد في العراق بشأن نتائج الانتخابات، في ظل اتهامات بحدوث عمليات تزوير وتلاعب واسعة النطاق، ومطالبات بإعادة الانتخابات.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات