الإثنين 23 يوليو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

القوات المشتركة تفشل في السيطرة على "طريق الموت"

القوات المشتركة تفشل في السيطرة على “طريق الموت”

الطريق الاستراتيجي الذي يربط بين العديد من المحافظات العراقية ، ومنها العاصمة بغداد ومحافظات ديالى والتاميم وصلاح الدين ، وصولاً إلى محافظات إقليم كردستان، يدعى بـ“طريق الموت” ، لانه يشهد خروقات امنية جمة وجرائم منظمة ، تتمثل بعمليات الخطف والقتل والسرقة للمواطنين والقوات المشتركة التي تسلكه ، وسط فشل كبير من قبل الاخيرة في فرض السيطرة وتوفير الامن للمواطن العراقي ، حتى بات من الطرق المستعصية عليها .

وقالت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن مصادر محلية  انه “يعتبر الطريق الذي يربط بين ديالى وصلاح الدين وكركوك، بأنه طريق معروف عند المواطنين والعسكريين، ويطلقون عليه “طريق الموت” ، لان “ المجاميع المسلحة تقطع الطريق باستمرار وترتكب الجرائم عليه واخرها عند نقطة (ديالى – كركوك) التي شهدت مقتل اثنين من سائقي الشاحنات، وخطف سبعة مدنيين”.

واستطردت المصادر بالقول في تصريحها ان “المسلحين يرتدون عادة زياً عسكرياً، ويحملون هويات أمنية، ويقومون باختطاف المواطنين بعد ايقافهم ويقتادوهم إلى جهة مجهولة”، مؤكدة “ ويعتبر طريق الموت من الطرق المستعصية أمنياً، ومن الصعوبة سيطرة القوات المشتركة عليه؛ بسبب جغرافية المنطقة، التي تتميز بأنها منطقة صحراوية ذات تضاريس ومنخفضات ومرتفعات تمتد على جانبي الطريق وفيها تتخذ تلك المجاميع المسلحة مقرات ومخابئ لها “ بحسب قولها .

وأثارت عمليات الخطف والقتل حالة من الذعر والخوف بين المواطنين وخاصة بين سائقي الشاحنات وسيارات الأجرة، حيث أكد مواطنون في تصريحات سابقة ” أنهم لا يستطيعون التنقل والسير في هذا الطريق ليلاً، مطالبين الجهات المعنية بالايفاء بوعودها وفرض السيطرة على هذا الطريق أو أيجاد طرق بديلة”.

و يرى خبير في الشؤون العسكرية، بتصريح صحفي أن ” القوات المشتركة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي ، لا تملك القدرة لفرض السيطرة على الطريق الدولي الذي يربط بغداد بالمحافظات الشمالية ؛ وذلك بسبب عدم معرفة الوحدات العسكرية بجغرافية تلك المناطق بالشكل المطلوب “.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات