الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

فوضى تهدد العراق بعد دخوله نفق الازمات السياسية

فوضى تهدد العراق بعد دخوله نفق الازمات السياسية

مع انتهاء عمر أعمال السلطة التشريعية في العراق وفقاً للمادة الـ56 من الدستور، التي حددت المدة الزمنية للبرلمان بأربع سنوات غير قابلة للتمديد ، بالتالي فأن العراق دخل في نفق أزمات سياسية في ظل حكومة ستبقى تمارس أعمالها شكلياً، من دون صلاحيات تذكر، وعدم وجود برلمان جديد يملأ الفراغ النيابي ، حيث ان الواقع السياسي الجديد في العراق متأزم جدا.

وقالت عضو  التحالف الكردستاني “أشواق الجاف ” في تصريح صحفي  إن “مطالبات تمديد عمر مجلس النواب كانت غير دستورية، لكنها انطلقت حرصاً على العملية السياسية، وخشية من المشاكل التي قد تظهر في الفترة التي تلي انتهاء ولاية البرلمان”.

وأضافت أنه “حتى لو كان البرلمان قادراً على التمديد لوجد نفسه من دون أية صلاحيات تذكر، لأن الواقع فرض نفسه من خلال البرلمان الجديد الذي ينتظر إكمال عملية إعادة العد والفرز اليدوي ليلتئم يوم الثلاثاء المقبل، ويبدأ إجراءات تشكيل الحكومة الجديدة”، مبيناً أن “الإرادة السياسية للقوى الرافضة للتمديد هي التي تغلبت في النهاية لتمهد الطريق لانعقاد جلسة البرلمان المنتخب” .

وأكد المتحدث باسم التيار الصدري، “جعفر الموسوي ” من جانبه ، إن “البرلمان الجديد سيعقد جلسته قريباً”، موضحاً أن “هذا الأمر مرهون بحسم مفوضية الانتخابات لجميع الشكاوى والطعون المتعلقة بعملية الاقتراع، وإرسال النتائج النهائية إلى المحكمة الاتحادية من أجل المصادقة عليها”.

وأشار إلى أن “الدستور منح رئيس الجمهورية حق دعوة البرلمان الجديد للانعقاد خلال 25 يوماً من تاريخ المصادقة على النتائج برئاسة أكبر الأعضاء سناً”، إلا أن “القضاة المنتدبين للقيام بعمل مفوضية الانتخابات يتعرضون لضغوط من قبل جهات خارجية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات