الأحد 21 أبريل 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أرامل وأيتام العراق »

العوز يجبر الفتيات على دخول سوق العمل في العراق

العوز يجبر الفتيات على دخول سوق العمل في العراق

الحفاظ على العادات والتقاليد بالمجتمع العراقي ، في ظل الظروف الصعبة التي عاشها العراقيون جعلت الأمراً صعباً ومنها عمل المرأة في مجتمع محافظ مثل العراق ، حيث الحياة المليئة بالحروب والحصار واخرها الاحتلال وماتبعه من ويلات ، جعلت الكثيرين يعيشون تحت خط الفقر ، في بلد يمتلك من الثروات والخيرات الكثير ، في ظل حكومات وُصفت بالفساد من قبل جهات دولية ومحليّة مختلفة، وفقاً لوثائق تتعلق بصرف موازنات البلاد المالية، ما جعل العراق يحتل مركزاً متقدماً بين الدول الأكثر فساداً بحسب مؤشر مدركات الفساد، الذي تصدره سنوياً منظمة الشفافية الدولية.

واكدت مصادر صحفية في تصريح لها ان ” الظروف الرئيسية والسيئة في العراق كانت وراء تخلي نسبة كبيرة من العراقيين عن عادات متوارثة، ومنها عمل المرأة، الذي كان يعد من الممنوعات كونه يخل بكرامة الرجل الذي يتوجب عليه العمل لسد حاجات عائلته ، خصوصاً في مناطق الجنوب”.

واضافت ان ” محافظة ميسان ومركزها مدينة العمارة لم يألف في سنوات سابقة هذا الكم من النساء اللواتي يعملن في وظائف حكومية ، بينهن طالبات جامعيات”.

وبينت نقلا عن مواطنة من محافظة ميسان إنها ” وجدت تشجيعاً ودعماً من عائلتها، فأكملت دراستها الجامعية قبل عامين ثم حصلت على وظيفة بتخصصها في المحاسبة، ما يخالف عادات عائلتها ” ، مضيفة ان ” والدتي التي أكملت تعليمها الثانوي، لم يسمحها لها والدي بالعمل حين جاءتها فرصة ذهبية للعمل مع شركة أهلية، على الرغم من حاجتنا للمال في حينها، لأنه يرى ذلك عيباً وجرحاً لكرامته” بحسب قولها .

واشارت إلى أنها ” تساعد عائلتها ماديا لاجل المعيشة ” ، لافتة إلى أن “كثيرين يتقدمون لخطبتها منذ حصولها على وظيفة ، إذ صار الشبان يفضلون الارتباط بنساء عاملات حتى يساعدن في الإنفاق على المعيشة” ، مؤكدة “لن أتسرع ،و سأختار الأفضل، كما أن على الرجل الاستجابة لشروطي منها العيش في بيت مستقل”.

واوضحت فتاة ميسانية اخرى بحسب المصادر نفسها انه ” وما يُثير الدهشة هو رغبة أهالي القرى في أن تكمل بناتهم الدراسة للحصول على وظيفة جيدة  ، لان حياة المرأة الريفية لم تعد محصورة بالزراعة والرعي ، وأنّ غالبيّة العاملات في دوائر حكومية مختلفة ومؤسسات تعليمية وصحية في القرى والأقضية المجاورة يتحدرن من الأرياف المجاورة ” ، موضحة أنّها ” خرقت العادات في قريتها حين عملت موظفة إدارية في مستوصف صحي قريب من قريتها قبل خمسة أعوام، و”صرت قدوة لأخريات، حتّى بات كثيرون في قريتها يدفعون بناتهم للعمل، ولم يعد عمل المرأة عيباً كما كان في السابق “.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات