الإثنين 19 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

عملية العدّ والفرز اليدوي...هل ستُحدث تغييرا بنتائج الانتخابات؟

عملية العدّ والفرز اليدوي…هل ستُحدث تغييرا بنتائج الانتخابات؟

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، اليوم الثلاثاء ، البدء بعمليات العد والفرز اليدوي والجزئي لاصوات الناخبين الخاصة بالانتخابات البرلمانية التي اجريت منتصف شهر ايار مايو الماضي ، بعد استكمال كافة الإجراءات الخاصة بها في عدد من المحافظات التي سيتم اجراء العملية فيها ومنها كركوك ، وسط شكوك من قبل مراقبين للشان العراقي بعدم جدوى تلك العملية من اساسها.

وقال الناطق الرسمي باسم المفوضية “ليث جبر حمزة “، في بيان صحفي  إن ” مجلس المفوضين استكمل كافه إجراءاته المتعلقة بالعدّ والفرز اليدوي وأصدر النظام المتضمن الإجراءات الواجب اتباعها أثناء عملية العدّ والفرز اليدوي في المراكز والمحطات الانتخابية “، مبينا ان ” المفوضية بدأت اليوم إعادة العدّ والفرز اليدوي لأصوات الناخبين في مراكز الاقتراع التي بها مزاعم تزوير ” ، مبينا ان ” العملية ستجرى تحت إدارة قضاة يتولون مهام مسؤولي مفوضية الانتخابات بعد تجميد عمل الأخيرين، جراء اتهامات طالتهم بـ”الفشل” في إدارة عملية الاقتراع و “التواطؤ” في ارتكاب المخالفات “.

من جانب اخر قال عضو ائتلاف دولة القانون “محمد الصيهود ” ، في تصريح مماثل إن ” عمليات العدّ والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات يجب أن تحسم بشكل سريع لغرض الانتهاء من تشكيل البرلمان والعمل على تشكيل الحكومة ” ، مضيفا أن  ” إجراء عمليات العدّ والفرز اليدوي الجزئي لن ينتج حكومة قوية، وعلى القضاة المنتدبين للقيام بمهام مسؤولي مفوضية الانتخابات الالتزام بما أقره البرلمان من تعديلات على قانون الانتخابات والذي ألزم الجهات التنفيذية بإجراء العدّ والفرز اليدوي لجميع نتائج الاقتراع”.

من جهتها أفادت مصادر صحفية أن “مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من القضاة المنتدبين وصل إلى كركوك، وبدأ بإعادة عمليات العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع المؤشر عليها بشكاوى واعتراضات لحصول حالات تزوير وتلاعب في أصوات الناخبين ” ، مبينة أن “مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين الذي وصل كركوك قدم من السليمانية وسيستقرون في كركوك بدار ضيافة شركة نفط الشمال وباشروا عملهم بالعد والفرز اليدوي لأكثر من 500 محطه انتخابية ” ، موضحة انه ” سيتم تأمين حركة وفد المفوضية من السليمانية إلى كركوك وتأمين عملية العد والفرز كاملة، بوصول قوات وتعزيزات إضافية إلى كركوك من قوات الشرطة الاتحادية وتعزيزات لجهاز مكافحة الاٍرهاب وقوات عسكرية وثلاث ألوية من الحشد الشعبي ستنتشر في المحافظة وأطرافها لحفظ الأمن والاستقرار ” بحسب اعتقادها

ويرى مراقبون إن عملية العدّ والفرز اليدوي والجزئي لن تُحدث تغييراً كبيراً في عدد أصوات الكتل الفائزة، ولن تغير من معادلة ترتيب الكتل السياسية الفائزة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات