الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أطفال العراق »

مستشفيات العراق بلا كهرباء..الحرّ يفتك بالمرضى

مستشفيات العراق بلا كهرباء..الحرّ يفتك بالمرضى

توفي عدد من المرضى في مستشفيات العاصمة بغداد بسبب انقطاع التيار الكهربائي، بالتزامن مع موجة الحرّ التي تضرب البلاد منذ أيام وبلوغ درجات الحرارة معدلات قياسية.

وقال مصدر طبي في تصريح صحفي إن “ما لا يقل عن 10 مواطنين عراقيين غالبيتهم أطفال قضوا خلال الأيام الثلاثة الماضية، في مستشفيات ببغداد وغرب وجنوب العراق نتيجة انقطاع الكهرباء لساعات يومياً”.

وأضاف المصدر أن “المولدات الاحتياطية للمستشفيات غير قادرة على العمل مدة 18 أو 20 ساعة يومياً، خصوصاً بعد انخفاض ساعات التغذية الحكومية بالكهرباء إلى أقل من 6 ساعات في اليوم.

وتابع المصدر أنه “للأسف هناك أجهزة أوكسجين وإعطاء وريدي توقفت، وغرف عمليات انقطعت عنها الكهرباء أثناء إجراء العمليات للمرضى، ومن بين الذين قضوا اثنان من جرحى قواتنا المسلحة”.

من جانبه قال رئيس منظمة دجلة لحقوق الإنسان، “ضياء الوكيل”في تصريح صحفي إن “انقطاع الكهرباء عن المستشفيات ووجودها بمنازل المسؤولين والسياسيين ورجال الدين ومنازل المنطقة الخضراء أمر مقزز للغاية، وغير آدمي”، مبينا أن “نسبة تماثل المرضى الراقدين بالمستشفيات للشفاء تراجعت إلى النصف”.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع تسجيلية أظهرت انقطاع التيار الكهربائي في ردهات المرضى الراقدين في بعض مستشفيات البلاد، وسط مناشداتهم هم وذويهم للحكومة بالتدخل لإنقاذ حياة المرضى.

وكان الإعلامي “حسين العراقي” قد نشر مقطعاً تسجيليا على صفحته الرسمية قال فيه:” المرضى في مستشفى الزهراء بمحافظة واسط يعانون من انقطاع الكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة”.

في غضون ذلك قال الناشط المدني “مظفر الجواري” إنه “حاولنا الدخول إلى عدد من المستشفيات لتصوير الحالة المزرية التي يمر بها المرضى الراقدون في ردهات الإنعاش والطوارئ بسبب انقطاع التيار الكهربائي، لكننا منعنا من التصوير”.

وأضاف الجواري أنه “وصلتنا أنباء مؤكدة عن حالات وفاة حصلت في مختلف المستشفيات بسب انقطاع التيار الكهربائي، ولم تتخذ وزارة الصحة إجراءات سريعة لإنقاذ حياتهم”.

وينقل أغلب الأهالي مرضاهم إما إلى مستشفيات أهلية أو إلى مستشفيات في كردستان، نظراً لوجود مولدات عملاقة تسد النقص الحاصل في الطاقة الكهربائية بحسب مختصين.

وقال المواطن “ميسر الزبيدي”، في تصريح صحفي إن “أغلب مستشفيات العراق تتحول إلى ما يشبه الفرن بالنسبة للمرضى الراقدين فيها بسبب الانقطاع المستمر للكهرباء، والغريب عدم تشغيل المولدات لتعويض الطاقة بحجة نقص الوقود”.

وتابع الزبيدي أن “طفلي  مرض وأخذته إلى أحد المستشفيات وبسبب الحالة المزرية للطاقة الكهربائية خشيت عليه من الموت حراً فاضطررت لنقله إلى مستشفى أهلي وشراء وقود على حسابي الشخصي تحسباً من انقطاع الكهرباء”.

وتضرب العراق موجة حر شديدة جداً سجلت فيها درجات الحرارة معدلات قياسية غير مسبوقة في عدد من مناطق البلاد فاقت 56 درجة مئوية، ودفعت المواطنين إلى البقاء في المنازل أو الخروج إلى العمل واضعين على رؤوسهم قطع قماش مبللة تفادياً لإصابات الشمس.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات