الثلاثاء 17 يوليو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

العراق.. انخفاض منسوب مياه الأهوار ينذر بكارثة حقيقية

العراق.. انخفاض منسوب مياه الأهوار ينذر بكارثة حقيقية

ينذر انخفاض منسوب المياه في منطقة الأهوار جنوب شرقي العراق، بنقص الموارد الطبيعية وتدهور معيشة سكان تلك المناطق وانتشار الأوبئة ، وغير ذلك من تداعيات أزمة الجفاف التي تضرب العراق ، حيث تشهد الأهوار هجرة ملحوظه من قبل سكانها باتجاه المدن وذلك بعد تفاقم أزمة شح المياه فيها ، في ظل عجز الحكومة عن إيجاد حلول لهذه الأزمة أو توفير موارد بديلة للمياه.

وتراجعت مستويات المياه في المسطحات المائية الطبيعية إلى الثلث إذ بلغت 1.35 متر، وقال رئيس منظمة “الجبايش” للسياحة البيئية “رعد حبيب” في تصريح صحفي إن “ملوحة المياه ارتفعت إلى الضعفين تقريبا، وهو أمر على قدر من الخطورة لانخفاض المياه”.

وأضاف حبيب أن “هذه الأضرار لابد للدولة أن تجد لها حلا، كتوفير إطلاقات مائية من خلال الاتفاق مع الدول الأخرى، ومنع التجاوزات، غير المرخصة مثل بحيرات الأسماك والزراعة. على الرغم من منع الدولة، لكن البعض يصر على الزراعة”.

ويرجع نقص المياه في جانب منه إلى تراجع أولوية الزراعة لدى الحكومة المركزية وعقود من سوء إدارة الموارد المائية، كما أن شروع أنقرة بتخزين مياه نهر دجلة خلف سد إليسو الشهر الماضي، كان له الأثر الواضح.

ويعيش عرب الأهوار وسط أرض رطبة منبسطة ينبت فيها العشب قرب الحدود مع إيران ويستخدمون قوارب خشبية مزودة بمحركات لعبور الممرات المائية.

ويغذي الأهوار بالمياه نهرا دجلة والفرات، الأمر الذي يجعلها منطقة شاسعة للصيد وموطن لأنواع مختلفة من الطيور المحلية والمهاجرة بين سيبيريا وإفريقيا.

وكانت الأهوار تغطي مساحة 9 آلاف كيلومتر مربع في سبعينيات القرن الماضي، لكنها تقلصت إلى 760 كيلومترا مربعا بحلول عام 2002، وبحلول شهر أيلول من عام 2005 جرت استعادة نحو 40 في المئة من المنطقة الأصلية.

وأدرجت منظمة التربية والعلم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو)، قبل عامين الأهوار على قائمتها لمواقع التراث العالمية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات