الجمعة 20 يوليو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

العراق ملجأ المطلوبين للقضاء في بلدانهم بوثائق مزيفة

العراق ملجأ المطلوبين للقضاء في بلدانهم بوثائق مزيفة

تقدم الحكومة تسهيلات للمسافرين القادمين من إيران، الأمر الذي يسمح بدخول بدخول أجانب مطلوبين للقضاء في بلدانهم، للاستقرار في العراق، أو استخدام أراضيه ممراً للهروب إلى دول أخرى، باستخدام جوازات مزيفة.

وقال ضابط في وزارة الداخلية في تصريح صحفي إن “عدداً غير قليل من الأجانب المطلوبين في بلدانهم تمكنوا من دخول العراق عن طريق الحدود مع إيران، مؤكدا أن أغلب هؤلاء دخلوا البلاد بوثائق إيرانية مزورة”.

وأضاف الضابط أن “معظم هؤلاء المطلوبين يحملون الجنسية الإيرانية، فضلا عن آخرين من باكستان وأفغانستان وبنغلادش وبقية دول شرق آسيا، مبينا أن القوات المشتركة تمكنت من ضبط عدد منهم بعد كشف وثائقهم المزورة أثناء تنقلهم بين المحافظات العراقية، أو خلال محاولتهم السفر من المطارات العراقية”.

وبين الضابط أن ” الداخلين ينقسمون ما بين مطلوبين بتهم جنائية أو مخالفات قانونية تتعلق بهم داخل بلدانهم”.

على صعيد متصل قال “عبد الصاحب الخزعلي”، وهو صاحب شركة للعمالة الأجنبية في بغداد والنجف إنه “اكتشف وجود بعض العمال المطلوبين لبلدانهم من بين قوافل العمالة الأجنبية التي تأتي من إيران ودول شرق آسيا، أنه طلب منهم مغادرة شركته فورا”.

في غضون ذلك أكدت هيئة المنافذ الحدودية العراقية، اليوم الخميس في بيان أنها “ضبطت اثنين من المسافرين الإيرانيين وهما يحملان وثائق مزورة أثناء محاولتهما السفر إلى ألمانيا، مشيرة إلى إحالة المسافرَين اللذين يحملان الجنسية الإيرانية إلى كابينة الجوازات في مطار بغداد الدولي، وثبت أنهما كانا يحملان وثائق غير حقيقية، منها جواز سفر مزور، وإجازة سوق وإقامة في العراق مزورة أيضا”.

وأضافت الهيئة أنه “تم ذلك بالتعاون مع مكتب جوازات المطار، وتم فحص جميع الوثائق من قبل مختبر فحص الوثائق لمكتب الإقامة في المطار وثبت أنها مزورة”، مشيرة إلى اتخاذ الإجراءات القانونية، وإحالتهما إلى مركز شرطة المطار”.

من جانبه، قال “علي قاسم” وهو موظف في مطار بغداد، إن “هذه الحادثة ليست الأولى، مؤكدا أن أمن المطار يتمكن بين الحين والآخر من إلقاء القبض على أجانب بجوازات مزورة”.

وأشار قاسم إلى أن “أغلب الذين يتم إلقاء القبض عليهم يحاولون السفر إلى أميركا أو دول أوروبية، مبينا أن التحقيقات أشارت إلى أن أغلب هؤلاء كانوا قد دخلوا العراق عبر المنافذ الحدودية الشرقية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات