الأربعاء 21 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

التوتر الامني يسيطر على النجف بسبب تصاعد الاحتجاجات

التوتر الامني يسيطر على النجف بسبب تصاعد الاحتجاجات

الاجواء في محافظة النجف تقع تحت سيطرة التوتر الامني بسبب الاحتجاجات الشعبية المستمرة والمتصاعدة ، رغم تأكيد المحافظ  ” لؤي الياسري ” ،اليوم الاحد، بأن الوضع الامني في عموم النجف “مستتب”، ولايوجد مايستوجب فرض حظر شامل للتجوال مرة اخرى في مناطق المحافظة .

وقال الياسري في تصريح صحفي ، إن “التظاهر حق مكفول للجميع”، مؤكدا أن “الوضع الامني في المحافظة مستتب ولا يوجد حظر للتجوال” ، مبينا ، “سنشكل وفدا من شيوخ ووجهاء النجف لمقابلة رئيس الوزراء “حيدر العبادي” واطلاعه على مطالب متظاهري المحافظة” بحسب اعتقاده .

من جانب اخر اكدت مصادر بالمخابرات العسكرية ووزارة الدفاع في تصريحات صحفية إن “السلطات المركزية في بغداد وضعت قوات الأمن في حالة تأهب قصوى بدرجة “ج” ،  إثر الاحتجاجات المستمرة والمتصاعدة في محافظات بالجنوب”.

وبينت ان ” المجلس الوزاري للأمن الوطني عقد ، صباح الاحد اجتماعا طارئا برئاسة العبادي لمناقشة الوضع الأمني في البلاد، وتم مناقشة تداعيات ما حصل في بعض المناطق من محافظات عراقية عدة وكيفية معالجة الامر منعا من اتساعه الى محافظات اخرى “بحسب المصادر .

وتشهد مدينة النجف، مظاهرات على غرار مدن البصرة والناصرية والعمارة والكوت والسماوة والديوانية وبغداد ؛ احتجاجاً على سوء الخدمات ، والفساد الإداري وتردي الوضع الاقتصادي؛ ما دفع السلطات المحلية إلى فرض حظر للتجوال وارسال تعزيزات عسكرية في محاولة لوأد الاحتجاجات الشعبية الغاضبة ، التي وسعت من نطاقها باقتحام واحراق مقرات الحكومات المحلية والاحزاب السياسية كحزب الدعوة وتيار الحكمة والفضيلة ، ومكاتب الميليشيات المسلحة التابعة للحشد الشعبي ومنها “كتائب حزب الله العراقي” و”عصائب اهل الحق” وغيرها.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات