الإثنين 17 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

تظاهرات غاضبة وسط بغداد تضامنا مع مدن الجنوب

تظاهرات غاضبة وسط بغداد تضامنا مع مدن الجنوب

التظاهرات الشعبية الغاضبة وصلت الى بغداد ، تضامنا مع مدن ومحافظات جنوب العراق التي دخلت الاحتجاجات فيها اسبوعها الثاني ، حيث شهدت مناطق وسط العاصمة ، مساء امس الاثنين ، تظاهرات مؤيدة للجنوب ، في وقت أصدر رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي “، بيان ترقية ضباط في وزارتي “الدفاع والداخلية” ، ضمن جدول الترفيعات السنوية الذي بدا أنه قرار مبكر هذا العام ، كي يضمن منهم اخماد التظاهرات الشعبية في اسرع وقت.

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ان ” العشرات من المؤيدين تظاهرات الجنوب خرجو في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد بتظاهرة حاشدة ، رافعين شعارات منددة بتعامل القوات المشتركة القمعية بحق الاحتجاجات “.

واوضحت نقلا عن المتظاهرين ، إن “التجمعات الاحتجاجية في بغداد ستتكرر للتعبير عن التضامن مع أبناء الجنوب إلى حين استجابة الحكومة لمطالب المحتجين، وأن التظاهرات في بغداد ستكون سلمية، ولن تقترب من دوائر الدولة والمواقع الحكومية”.

وافادت ، بأن “هذه التظاهرات مثلت استجابة لدعوة أطلقها ناشطون في بغداد على موقع “فيسبوك” للتظاهر في الساعة السادسة مساء الإثنين، لمؤازرة احتجاجات مدن جنوب العراق، التي تطالب بتوفير الخدمات الحياتية كالماء والكهرباء والتعيينات ضمن المؤسسات العراقية ” بحسب قولها .

واضافت انه ” شوهد عناصر من الجيش ضمن اللواء 56 ينتشرون في محيط ساحة التحرير، إضافة إلى وحدات أمنية بملابس مدنية يعتقد أنها تتبع لاستخبارات وزارة الداخلية التي يغلب على أعضائها الانتماء السياسي لمنظمة “بدر”، بزعامة هادي العامري، وتوجد على جسر الجمهورية وقرب المنطقة الخضراء وسط بغداد ” بحسب المصادر .

في غضون ذلك، أعلن مركز الإعلام الأمني المرتبط بمكتب رئيس الوزراء المنتهية ولايته ، ويتولى عمليا إصدار البيانات الأمنية والعسكرية، أن” رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة أمر بترقية ضباط في وزارتي الدفاع والداخلية ” ، مبينا أن  “العبادي أصدر أمرا ديوانيا بترقية ضباط وزارتي الدفاع والداخلية من مستحقي الترقية لعام 2018 ” بحسب البيان.

ويرى مراقبون للشأن العراقي أن “القرار له علاقة بالاحتجاجات الجارية في جنوب العراق، واعتماد الحكومة بشكل كلي على الجيش والشرطة في إخماد التظاهرات الجارية هناك، بخاصة أن الإعلان عن الترقية الجديدة للضباط جاء مبكرا هذه المرة، على خلاف السنوات السابقة التي عادة ما تكون مع نهاية كل عام، مع أثر رجعي في ما يتعلق بالمنافع المادية المترتبة على الترقية” بحسب رايهم .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات