الجمعة 19 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

أسايش أربيل تداهم منزل أحد نواب الجماعة الإسلامية

أسايش أربيل تداهم منزل أحد نواب الجماعة الإسلامية

كشف مصدر مقرب من الجماعة الإسلامية الكردستانية ، اليوم الجمعة ، أن قوات “الأسايش” في محافظة أربيل تلاحق أحد النواب عن الجماعة، مشيرا إلى مداهمة منزل النائب والاستيلاء على جهاز الحاسوب الخاص به وتهديد عائلته ، في تطور يزيد من تعقيد المشهد السياسي في إقليم كردستان.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “عضو مجلس النواب العراقي عن الجماعة الإسلامية “سليم همزة”، في الدورة الثالثة والفائز في الدورة الحالية، ملاحق من قبل أسايش أربيل، وقبل يومين اقتحموا منزله في أربيل”.

وبين أن “الأسايش قاموا بتفتيش المنزل وبحثوا في أغراض النائب ثم استحوذوا على جهاز الحاسوب الخاص به وبعض الوثائق، وقاموا بتهديد عائلة النائب واخبروهم بضرورة تسليم نفسه عند عودته”.

وأشار إلى أن “همزة لم يكن في المنزل حينها بل كان في إيران لتلقي العلاج”، مضيفا أن “سليم همزة حاليا متواجد في محافظة السليمانية بعد عودته من إيران ويخشى العودة إلى أربيل ويروم حاليا السفر إلى بغداد”.

ولفت إلى أن “المعلومات كانت تشير إلى أن الأسايش كانوا يعتزمون القيام بهذا الإجراء منذ مدة طويلة إلا أن الحصانة البرلمانية للنائب منعتهم من ذلك”.

يشار إلى أن “سليم همزة” كان من أحد المشاركين في تظاهرات الموظفين في آذار الماضي وتعرض إلى اعتداء من قبل القوات الأمنية مع المتظاهرين، كما أن هناك خلاف سياسي حاد بين الجماعة الإسلامية والحزب الديمقراطي الكردستاني نتيجة لمواقف أمير الجماعة الإسلامية “علي بابير” التي تقف بالضد من توجهات الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وتعرض مقر الجماعة الإسلامية الكردستانية في أربيل العام الماضي إلى إطلاق نار من قبل مجهولين أسفر عن مقتل أحد حراس المقر من دون وصول التحقيقات إلى نتيجة.

وتعتبر الجماعة الإسلامية الآن أحد أقطاب المعارضة لنتائج الانتخابات واتهمت الحزب الديمقراطي الكردستاني بسرقة أصواتهم في أربيل.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات