الأربعاء 24 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

مرصد حقوق الانسان: العراق أصبح "دولة بوليسية" وقتل المتظاهرين "ممنهجاً"

مرصد حقوق الانسان: العراق أصبح “دولة بوليسية” وقتل المتظاهرين “ممنهجاً”

تعبيرا عن رفضه لما يحدث في البلاد ، طالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان في بيان صحفي صدر عنه ، اليوم الاحد، رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي” بتقديم “قتلة” المتظاهرين الى القضاء لينالوا جزاءهم، مشيرا الى ان “قتل” المتظاهرين السلميين في جنوب العراق صار “ممنهجاً”، مؤكدا ان القانون “لا مكان له في العراق” واصفا الحكومة بانها حولت البلاد الى “دولة بوليسية”.

وقال المرصد في بيانه  “يبدو إن قتل المتظاهرين السلميين في جنوب العراق صار ممنهجاً، فعناصر في القوات الأمنية العراقية يُطلقون الرصاص الحي على المتظاهرين دون أي مراعاة للحدود التي يعملون فيها، وعلى من يصوبون رصاصهم”.

واضاف ان “القوات التي كُلفت بفض التظاهرات في محافظات البصرة وميسان وبابل وكربلاء والنجف والديوانية والمثنى وذي قار، استخدمت ما هو أقسى من العُنف ضد المتظاهرين، فكل ما فعلته كان يُهدد حياة المتظاهرين، وفي بعض الأحيان أنهى حياة ثمانية متظاهرين خلال أسبوع واحد من الاحتجاجات التي ما زالت مستمرة هُناك والتي تُطالب بتحسينات اقتصادية وخدماتية”.

واشار الى ان “ما يؤكد مسعى الحكومة العراقية لقمع المتظاهرين، هي عملية تعزيز وجود القوات الأمنية في البصرة والتي تركت واجباتها في محافظات مُهددة أمنياً من قبل تنظيم داعش وأُرسلت لاستهداف الذين يُطالبون بحقوقهم للعيش بكرامة”.

وتابع المرصد أن “أكثر محافظة أُستخدم فيها العُنف هي محافظة البصرة، فكل الوثائق الفيديوية وشهادات العيان تؤكد أن الرصاص الحي كان يُطلق بشكل عشوائي باتجاه المتظاهرين، وهذا بحد ذاته وثيقة تُدين العناصر الذين أطلقوا الرصاص على المحتجين”.

واكد انه “لا يوجد أي مسوغ قانوني يدفع القوات الأمنية إلى اعتقال المتظاهرين وإطلاق الرصاص عليهم، لكن بعض عناصر الأمن عرضوا حياة الآلاف من المتظاهرين للخطر”.

وبين المرصد انه “في 20 تموز الجاري، خرج المئات من المتظاهرين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد لمطالبة الحكومة بتقديم الخدمات وإجراء إصلاحات في مؤسسات الدولة العراقية، لكن الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها السُلطات لتطويق المتظاهرين وفض تظاهراتهم، أدت فيما بعد إلى العُنف”.

وقالت شبكة الرصد في المرصد ا إن “الاحتكاك بين المتظاهرين والقوات الأمنية بدأ بعد نصف ساعة من انطلاق التظاهرات التي بدأت في السادسة عصراً، وحدثت مشادات كلامية وشعارات أطلقها بعض المتظاهرين بالضد من قوات مكافحة الشغب”.

واوضحت الشبكة ان “قوات مكافحة الشغب حاولت فض التظاهرة لكنها لم تتمكن، فبدأ بعض المتظاهرين برميهم بقناني المياه والأحذية، لترد القوة عليهم بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع وحتى الرصاص الحي”.

واكدت  ان “القوات الأمنية في بغداد كان تعمد إلى إصابة المتظاهرين بالرصاص الحي، وما يؤكد ذلك هي عمل انتشار القناصة على أسطح البنايات المُطلة على ساحة التظاهر” بحسب البيان .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات