الأربعاء 17 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

العبادي يعجز عن احتواء الغضب المتصاعد في العراق

العبادي يعجز عن احتواء الغضب المتصاعد في العراق

في هذه الأيام ، يبدو رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي” وحيداً، وسط دوامة الاحتجاجات الشعبية المتصاعدة بحدتها ،والمطالبة بمكافحة الفساد وتوفير الخدمات، وباستثناء إصدار بيانات متواضعة هنا وهناك، تلتزم أغلب الشخصيات والكتل السياسية الصمت حيال ما يجري من حراك شعبي اتخذ أشكالاً جديدة وغير معتاد عليها في بعض الأحيان بمحافظات وسط وجنوب العراق.

واكد مصدر صحفي نقلا عن مصادر مسربة من حزب الدعوة بالقول انه ” ولعل ما زاد من التعقيد في موقف العبادي في هذه الأيام حالة عدم الرضا التي تسود أوساط حزب الدعوة الذي ينتمي إليه العبادي ضد سياساته المترددة ” ، مضيفا ، أن ” العبادي في موقف لا يحسد عليه هذه الأيام، خصوصاً أنه يقود حكومة منتهية الصلاحية، ويبدو أن الأمور تسير باتجاه مزيد من التعقيد ” بحسب قوله .

ويشكك المصدر في قدرة العبادي على تلبية مطالب المحتجين، ويرى أن ” الأمر مستبعد في ظل حكومة لا تملك الصلاحيات والأموال الكافية، ومقيدة بقيود البنك الدولي ” ، مضيفا ان ” العبادي اليوم رهينة صندوق النقد الدولي لأنه يشرف على تنفيذ قرارات وسياسة الدولة الإدارية والمالية، وقد تم تكليف السياسي ليث كبة من قبل الصندوق بإدارة الملف المالي، وهو اليوم يمارس عمله من مكتبه في المنطقة الخضراء “.

وبين أن ” الأمين العام لحزب الدعوة ، “نوري المالكي “، يدعم ضمناً الحراك الاحتجاجي “، معتبرا أن  “ذلك يأتي في سياق (النكاية )، وعدم مراعاة للعزلة التي يعيشها رفيقه في الحزب حيدر العبادي ” بحسب المصدر .

واوضح  أن  “العبادي يبدو منعزلاً وحيداً هذه الأيام، وذلك ناجم عن فترة تصريف الأعمال التي تتولاها حكومته ، وبالتالي، فإن القوى السياسية غير مهتمة بالوقوف إلى جانبه وتعريض سمعتها للخطر، في ظل احتجاجات مطلبية محقة ” ، لاسيما وأن  “الإجراءات الأمنية المتشددة التي اتبعها ضد المتظاهرين قوضت سمعته ، وذلك سيؤثر حتماً على حظوظه في الفوز بالولاية الثانية التي يطمح إليها ” بحسب المصدر .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات