الانتخابات المبكرةالصراع السياسيانتخابات 2018سياسة وأمنيةعام 2018 في العراق

توقعات بعدم تغير نتائج الانتخابات بعد إعادة العد والفرز

توقعات متواترة لعدد من الساسة السابقين في الحكومة المنتهية ولايتها في العراق اكدت ، اليوم الاحد، أن لاتؤثر عملية العد والفرز اليدوية على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 من شهر آيار الماضي.

حيث اكد عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، “إحسان الفضلي “، عدم” حصول تغيير كبير في نتائج الانتخابات بعد إتمام عملية العد والفرز اليدوي الجزئي “، موضحا إنه “ووفق ما يترشح من مراقبي الكيانات السياسية والأمم المتحدة والتسريبات يشير الى أن نسب التطابق تعطي رسالة واضحة بأنه ليس هناك تغيير في نتائج الانتخابات” بحسب قوله .

واوضح أن “هناك جدية في التعاطي للكتل مع دعوة المرجعية العليا لرئاسة الوزراء”، لافتا الى انه “وبعد المصادقة على نتائج الانتخابات ستكون الكتل على المحك في حسم المرشح للمنصب”.

بدوره، قال النائب السابق” حبيب الطرفي” بتصريح مماثل ، إن” النتائج الأولية للعد والفرز اليدوي تشير إلى تطابقها بحجم كبير مع ما أعلن سابقا ” ،مضيفا إن “الكتل السياسية تجري مفاوضات غير معلنة في الوقت الحالي بسبب التظاهرات الشعبية ولحين الانتهاء من عمليات العد والفرز اليدوي”.

وأكد، أن “النتائج الأولية لعملية العد والفرز متطابقة لحد كبير مع ما أعلن مسبقا ما يعني أن اغلب الكتل السياسية ستحتفظ بعدد مقاعدها النيابية كما هي باستثناء بعض التغييرات الطفيفة” بحسب قوله .

من جانبه، بين عضو ائتلاف الفتح النائب السابق “حنين القدو”، أن “عملية العد والفرز اليدوي ورغم أنها لن تكون مؤثرة بشكل كبير بعد أن عرفت كل كتلة حجمها التقريبي فإنها كانت سببا من أسباب تأخير إعلان الكتلة الاكبر”.

واوضح ان “هناك ضرورة من قبل القيادات السياسية للاسراع بالحوارات والمضي بتشكيل الكتلة الاكبر، بسبب الاوضاع المتأزمة والتظاهرات حيث نعتقد أن تشكيل الكتلة الاكبر سيمثل رسالة اطمئنان للشعب العراقي بجدية الاطراف السياسية في الاصلاح وتشكيل حكومة تلبي مطالبهم” بحسب اعتقاده .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق