الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصراع السياسي »

الإعلان عن تشكيل "الكتلة الأكبر" في العراق

الإعلان عن تشكيل “الكتلة الأكبر” في العراق

انباء مسربة تحدثت عن وجود مساع امريكية لدعم الجهات السياسية في العراق ، لتشكيل الكتلة النيابية “الاكبر” في العراق بين عدد من الاحزاب السياسية الفائزة في الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 آيار 2018 ، مبينة انها ستضم كل من “ائتلاف دولة القانون” بزعامة نوري المالكي ، وائتلاف الفتح برئاسة “هادي العامري”، وائتلاف النصر بزعامة “حيدر العبادي “، كما تم الاتفاق مع اتحاد القوى “السنية” والحزبيين الكرديين الحاكمين لتشكيل الكتلة النيابية “الأكبر” ، بعيدا عن تحالف سائرون بزعامة “مقتدى الصدر “.

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ان ” الأحزاب السياسية الفائزة في الانتخابات انشغلت على مدى شهرين بعد إعلان نتائج الانتخابات، وحتى قبل أيام من انطلاق التظاهرات، بمفاوضات أولية لم تخلُ من المراوغة ومحاولة كسب الوقت وتمرير صفقات سياسية لتشكيل الحكومة، أبرزها اقتراح إيراني يركز على توحيد القوى الشيعية الرئيسة في تحالف لاختيار مرشحين لمنصب رئيس الوزراء، ثم التفاوض مع أطراف “كوردية وسنية” للتوافق في شأنه، لكن الاحتجاجات عطلت ذلك “.

واضافت انه “وفي الوقت الذي تواجه فيه القوى السياسية الفائزة في الانتخابات صعوبات كبيرة تعيق تشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى، تجد الأحزاب الكوردية في ذلك فرصة كبيرة للعودة بقوة إلى المشهد السياسي طارحة قضايا خلافية بين بغداد وأربيل على طاولة المفاوضات التي تسبق تشكيل الحكومة الجديدة ” بحسب المصادر .

وفي وقت ينشط فيه حراك تشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى الممهدة لانبثاق الحكومة الجديدة، يجري حراك آخر لا يقل أهمية في الأوساط السياسية للاتفاق على مرشح رئاسة البرلمان المخصص ، لا سيما بعد الأهمية الكبيرة التي حظي بها المنصب خلال السنوات الأخيرة، من خلال قدرته على تعطيل قوانين وإقرار أخرى، ومع احتدام الصراع يبدو التنافس واضحاً باتجاه الولاية الثانية لرئاسة البرلمان بين رئيس مجلس النواب الأسبق “أسامة النجيفي”، وبين رئيس السلطة التشريعية الذي انتهت ولايته قبل أكثر من شهر، “سليم الجبوري”، في حال تمكن من الفوز بالعد والفرز اليدوي.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات