الخميس 13 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

منظمات دولية توفر فرص للشباب في المناطق المدمرة بالعراق

منظمات دولية توفر فرص للشباب في المناطق المدمرة بالعراق

اتفاقية شراكة استراتيجية تم توقيعها من قبل المنظمة الدولية للهجرة وكالة الأمم المتحدة المختصة بشؤون الهجرة ، وحكومة هولندا ، من اجل لتوفير سبل كسب العيش والدعم النفسي والاجتماعي للشباب في العراق في المناطق المتأثرة بالأزمات ، وسط اهمال حكومي متعمد لفئة الشباب في العراق لمواجهة التحديات المتعلقة بإدارة الهجرة.

واكدت المنظمة في بيان لها انه “بتمويل من وزارة الشؤون الخارجية الهولندية، يهدف المشروع الذي تبلغ قيمته 3.5 مليون يورو  ومدته 18 شهراً إلى دعم الحكومة في العراق لإدارة الهجرة بطريقة آمنة ومنظمة وتشجيع الحلول الدائمة للنازحين داخلياً ومجتمعات العودة  من خلال تحسين معايير الحياة وسبل كسب العيش المستدامة والعمل والمجتمعات المتماسكة”.

وقالت “مارييل غيريدتس”، القائمة بالأعمال في سفارة مملكة هولندا في بغداد ؛ ” يسرنا من خلال هذه الشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة دعم حكومة العراق في جهودها لتعزيز الاستقرار والتماسك الاجتماعي في المناطق المتأثرة بالصراع وللتصدي للأسباب الجذرية للهجرة غير النظامية “

 وأضافت انه “عن طريق مساعدة العراق في هذه القضايا  نأمل أن يرى العراقيون مستقبلاً أكثر إشراقاً في العراق، إن هذه الشراكة الجديدة تتلاءم مع تصنيف العراق كدولة  تحظى بالاهتمام التي تركز عليها المساعدات الهولندية في مجال السياسة الخارجية”.

وبينت ان ” المشروع والذي يعد جزء من شراكة أكبر بين المنظمة الدولية للهجرة في العراق وحكومة هولندا ، سيوفر للشباب العراقي فرصا للعب دور في استقرار مجتمعاتهم  وتعزيز قدراتهم الاقتصادية ودورهم كبناة للسلام وبناء الثقة، وسيتم تحقيق ذلك من خلال الدعم النفسي والاجتماعي وسبل كسب العيش، بما في ذلك التدريب المهني  والتنسيب الوظيفي ودعم تطوير الأعمال”.

واضافت انه ” في حين ستكون التغطية الجغرافية للمشروع على مستوى البلاد، بما في ذلك إقليم كردستان وستتلقى محافظات الأنبار وبغداد وكركوك تركيزاً خاصا حيث تأثرت بشكل كبير بالنزاع والنزوح والعودة اللاحقة ” ، مبينة انه “مع استمرار عودة العائلات النازحة إلى مدنها وقراها، بات من الضروري الآن أكثر من أي وقت مضى دعم وتيسير معيشة الشباب والشابات لأنهم يشكلون العمود الفقري للعائلات العراقية “.

وبعد اندلاع الصراع في العراق في عام 2014 ، حيث نزح حوالي ستة ملايين شخص  في حين لا يزال أكثر من 1.9 مليون عراقي يعيشون في حالة نزوح  وفقاً لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات