الإثنين 22 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

التظاهرات الشعبية بالعراق.. نتاج إخفاقات الحكومات 15 عامًا

التظاهرات الشعبية بالعراق.. نتاج إخفاقات الحكومات 15 عامًا

لم يتمكن المتظاهرون المستمرون في احتجاجاتهم بشكل يومي من تحقيق مطالبهم بتوفير الخدمات وفرص العمل ، رغم استمرار الحراك الاحتجاجي الذي انطلقت شرارته في محافظة البصرة، وسرعان ما امتد إلى محافظات الجنوب والوسط، حتى وصل العاصمة بغداد ، وبعد ان تحولت التظاهرات إلى اعتصامات مفتوحة ، في محافظات البصرة والمثنى وتحديدا وسط المدن وبالقرب من الحقول النفطية، لكنها أيضاً لم تنجح في تلبية أيٍ من المطالب المشروعة.

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ، أن” المتظاهرين لايزالون ينادون بحقوقهم التي كفلها الدستور لهم، لضمان عيش حياة كريمة، يتوفر فيها الماء والكهرباء والسكن، ولم ينادوا بمطالب غير مشروعة أو مكفولة دستورياً وقانونياً “.

وبينت ان ” الحراك الاحتجاجي الذي على أوّجه في محافظة البصرة الغنيّة بالنفط، أعاد إلى الواجهة دعوات تشكيل “إقليم البصرة” وفك ارتباط المحافظة عن الحكومة الاتحادية في بغداد، عازية ذلك إلى إن جميع المشكلات التي تشهدها البصرة وبقية المحافظات هي بسبب الوزارات الاتحادية المعنية بالخدمات وتخصيص الأموال، وعلى الرغم من كثرة المحاولات السياسية لتشكيل “إقليم البصرة”، غير إنها جوبهت بالرفض من قبل القوى السياسية والحكومات المتعاقبة” بحسب المصادر .

وأضافت ان ” المحافظات الجنوبية تعاني من مشكلات حقيقية سواء في الجانب الزراعي أو الصناعي أو الخدمي، في حين إن ثقل الموازنة الاتحادية تأتي من موارد هذه المحافظات وخصوصا البصرة” ، معتبرة أن “حلول الحكومات الاتحادية والمحلية المتعاقبة كانت “ترقيعية ولا تمس جذور المشكلات” اضافة للفساد المالي والإداري المنتشر في المحافظة “.

واكدت نقلا عن متابعين للشأن العراقي  إن “النظام الحالي (البرلماني) لا يلبي طموحات الشعب العراقي، وأن هناك مشكلة في النظام السياسي والبيروقراطية” بحسب المصادر.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات