السبت 17 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

المالكي يقايض الأكراد.. التأميم مقابل "الكتلة الكبرى"

المالكي يقايض الأكراد.. التأميم مقابل “الكتلة الكبرى”

كشفت مصادر سياسية، اليوم الاثنين، عن قيام ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، بتقديم إغراءات للأحزاب الكردية الفائزة في الانتخابات، تشمل تسوية الأوضاع في كركوك مقابل الانضمام لـالكتلة البرلمانية الكبرى التي لها حق تشكيل الحكومة الجديدة وفقاً للدستور.

وأكد مصدر مقرّب من ائتلاف دولة القانون، في تصريح صحفي، أنّ “الائتلاف “أجرى، خلال الساعات الماضية، اتصالات مكثفة بقيادات الأحزاب الكردية، ولا سيما الحزبين الكرديين الكبيرين (الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني) من أجل إقناعها بالانضمام للكتلة البرلمانية الكبرى” التي ينوي الائتلاف تشكيلها برئاسة المالكي”.

وأوضح المصدر أنّ “ائتلاف المالكي وعد الأكراد بتسوية الأوضاع في كركوك شمالي العراق، وبقية المناطق المتنازع عليها، والعودة لإشراك قوات البشمركة الكردية في حفظ أمن هذه المناطق”، شريطة الانضمام للكتلة الكبرى”.

وأشار إلى أنّ “الاتصالات تضمّنت أيضاً وعوداً بمنح الأكراد وزارات سيادية وخدمية هامة، والعودة إلى النسبة السابقة التي كان يتقاضاها إقليم كردستان سنوياً من الموازنة العراقية الاتحادية”، مرجّحاً أن تشهد الأيام القليلة المقبلة، حسماً نهائياً للموقف الكردي الذي يُعتبر أساسياً بالنسبة لتشكيل الكتلة الكبرى”.

وقال القيادي في حركة التغيير “أمين بكر”،  في تصريح صحفي إنّ “حركته ستنضم إلى الكتلة البرلمانية التي توافق على برنامجها الحكومي”، مبيّناً، ، أنّ الحركة لم تقرر لغاية الآن، ما إذا كانت ستنضم إلى الكتلة الكبرى أم لا”.

وأوضح بكر أن “حركة التغيير، توصلت إلى اتفاقات أسفرت عن تقارب في وجهات النظر مع بقية الأحزاب الكردية، من أجل تشكيل كتلة قوية داخل البرلمان”، موضحاً أنّ هذه الكتلة “ستكون قريبة من التحالف الذي يوافق على تطبيق برنامجها الحكومي”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات