الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تظاهرات البصرة.. غضب متصاعد »

طوارئ مستشفيات البصرة تكتظ بالمرضى ومسؤولون يخفون الإحصائية الحقيقية

طوارئ مستشفيات البصرة تكتظ بالمرضى ومسؤولون يخفون الإحصائية الحقيقية
طالب عدد من المواطنين في محافظة البصرة الحكومة المحلية والمركزي بالتدخل العاجل لإنقاذهم بعد أن سجلت المحافظة الآلاف من حالات التسمم والمغص المعوي جراء تلوث المياه كما وطالبوا الجهات ذات العلاقة بزيادة الكوادر الطبية في أقسام الطوارئ فضلا عن الأدوية، مشيرين إلى أن بعض منهم اضطر إلى شراء العلاج من الصيدليات الخاصة.
فيما شكا عدد من المواطنين من اكتظاظ الاعداد المراجعة لمستشفى الفيحاء والبصرة العام بعد استقبالها لحالات يعتقد بانها تسمم بسبب المياه.
وكشف عضو مجلس محافظة البصرة “كريم شواك” في تصريح سابق بان المؤسسات المعنية في المحافظة سجلت إصابة أكثر من 4 آلاف مواطن بحالات الإسهال وفيما أشار إلى أن المسؤولين المختصين اخفوا تلك الأرقام خشية فقدان مناصبهم لأنها لو ظهرت للرأي العام ستربك أوضاعهم وتؤثر فيها، فيما نوه إلى عجز الحكومتين المحلية والاتحادية عن معالجة الأمر لانشغال النخب السياسية بتشكيل الحكومة.
وعقد في محافظة البصرة  أمس الجمعة اجتماع برعاية وكيل وزيرة الصحة “زامل شياع العريبي” مع الجهات ذات العلاقة، تدارس إمكانية وضع عدد من الحلول قصيرة المدى وأخرى بعيدة المدى لملوحة المياه، وفيما لفتت صحة البصرة إلى تسجيل 1500 حالة مرضية لغاية الآن ممن تنطبق عليهم أعراض التسمم او الإصابة البكتيرية نتيجة ارتفاع الملوحة بالمياه او تلوثها
وأشار مستشار الموارد المائية “ظافر عبد الله” إلى أن عدد الحالات المرضية نتيجة المياه بحسب صحة البصرة، ليست كما يصوره العديد من وسائل الإعلام، فيما أكد مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة بأن المحافظة لا توجد فيها مياه صالحة للاستهلاك وبالتالي تعد منكوبة بامتياز.
وشهدت محافظة البصرة تظاهرات طالبت بحل سريع لملف المياه ومعالجة ارتفاع نسبة الملوحة وانشاء محطات تحلية.

المصدر:وكالات

تعليقات