الأزمة السياسية في العراقالصراع السياسيانتخابات 2018سياسة وأمنية

إنضمام جزء من التركمان والايزيديين لتحالف “المالكي والعامري”

كشف تحالف ” البناء ” بزعامة كل من زعيم إئتلاف دولة القانون “نوري المالكي ” وزعيم تحالف الفتح التابع لميليشيات الحشد الشعبي ” هادي العامري” ، اليوم الثلاثاء ، بإنضمام جزء كبير من المكونين “التركماني والايزيدي” ضمن التحالف لتشكيل “الكتلة الأكبر”، متهما في الوقت نفسه تحالف الإصلاح والأعمار بزعامة “العبادي والصدر ” بالمماطلة لتأخير تشكيل الحكومة.

وقال عضو تحالف البناء  ” عامر الفايز” في تصريح صحفي ، إن “جزء كبيرا من المكونين التركماني والايزيدي انضما الى تحالف البناء المشكل من قبل دولة القانون والفتح وعدد كبير من النصر وبعض القوى السنية لتشكيل الكتلة الأكبر”، لأفتا إلى إن “البناء سيكون الأقرب إلى تشكيل الكتلة الأكبر من محور الاصلاح والإعمار ، فضلا عن حصوله على 153 توقيعا حيا” بحسب اعتقاده .

وأضاف إن “تحالف الإصلاح والأعمار المشكل من قبل سائرون وجزء من النصر والحكمة والوطنية يسعى إلى تأخير تشكيل الحكومة من خلال مماطلته بالذهاب إلى المحكمة الاتحادية لتفسير تشكيل الكتلة الأكبر”.

وأوضح أن “ تحالف البناء يعد التحالف الأكثر عددا داخل مجلس النواب لغاية ألان” بحسب اعتقاده .

و في ظل إستعار الخلافات السياسية ووصولها الى طريق مسدود في تشكيل “الكتلة الأكبر” التي ستكلف بتشكيل الحكومة المقبلة في العراق ، وسط تدخلات خارجية واضحة من قبل ايران والولايات المتحدة التي زادت الأمور تعقيدا ، كشف مصدر صحفي مطلع ، اليوم الثلاثاء ، أن “ريت ماكغورك”، مبعوث الرئيس الأمريكي أبلغ القوى الكردية بضرورة دعم تحالف “الاصلاح والبناء “، والذي يضم “حيدر العبادي ومقتدى الصدر” ، في إشارة لدعم التحالف ضد التحالف الأخر الذي يضم كل من “نوري المالكي وهادي العامري ” اللذان يحضيان بدعم ايران .

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق