الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

بيع علني للمناصب داخل مجلس النواب الجديد

بيع علني للمناصب داخل مجلس النواب الجديد

أقر عضو مجلس النواب السابق، “عبد الرحمن اللويزي “، الثلاثاء ، وجود عدة فرضيات قد تبعد رئيس تحالف القرار “أسامة النجيفي”، عن تولي منصب رئيس مجلس النواب ومنها أن المنصب تم شراءه من قبل حزب فاسد ، مبينا أن هناك أغراءات تقدمها الكتل السياسية لانشقاق الأعضاء عن كتلهم والأنضمام الى كتلة أعلنت أنها الأكبر ، مقابل مبالغ مالية قد تصل الى 300 الف دولار .

وقال اللويزي في حديث  صحفي له ، إن “النجيفي يدخل معترك المنافسة على رئاسة مجلس النواب، وهو مدعوم بعلاقاته الاقليمية وخبرته في ادارة مجلس النواب سابقا”، مستدركا “لكن هناك ثلاث فرضيات قد تحول دون توليه المنصب مجددا” ، حيث أن “الفرضية الاولى هو الغليان الذي يشهده الشارع الان، والكتل الشيعية تراعي هذه المسألة، ولا تريد أن تحسب عودة اسامة النجيفي الى رئاسة البرلمان عليها او انها جاءت به، خاصة وانه شخصية كثر الجدل حولها”، لافتا الى ان “الفرضية الثانية هي مرض النجيفي وصحته غير الجيدة”.

وأوضح أن “الفرضية الثالثة والاخيرة، هي عدم امتلاك زعيم تحالف القرار وزنا انتخابيا، فتحالفه حصل على 17 مقعدا في البرلمان فقط “، اضافة الى أن” أحد أعضاءه وهو “طلال الزوبعي” مرشح أخر لنفس المنصب” ، وأن ” المنصب تم شراءه من قبل حزب فاسد مقابل مبالغ مالية طائلة ” بحسب قوله .

وبين أن ” هناك أغراءات تقدمها الكتل السياسية للأنشقاق عن كتلهم والأنضمام الى كتل أعلنت أنها الأكبر ” ، مبينا أن ” بعض الكتل تدفع الى النائب 300 الف دولار لترك كتلته والانضمام الى الكتلة الاكبر” بحسب قوله .

وعقد مجلس النواب الجديد جلسته الاولى في الدورة البرلمانية الرابعة ، الاثنين الماضي ، حيث أعلنت كتلة “الاصلاح والاعمار” بزعامة “سائرون” أنها الأكبر، بالتزامن مع أعلان كتلة “البناء” بزعامة “الفتح” أنها هي الأكبر.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات