الإثنين 20 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الهجرة الدولية : الاف النازحين العائدين بالعراق دون مأوى وبحالة عوز شديد

الهجرة الدولية : الاف النازحين العائدين بالعراق دون مأوى وبحالة عوز شديد

كشف تقرير جديد صادر عن المنظمة الدولية للهجرة ، الثلاثاء ، أنه وللمرة الأولى منذ ما يقارب أربع سنوات ، شهد العراق أنخفاض عدد النازحين العراقيين إلى أقل من مليوني شخص ، مبينة في الوقت نفسه أن الاف النازحين العائدين في حالة عوز شديد وهم باحثين عن مأوى في المباني الدينية والمدارس والمباني غير المكتملة أو المهجورة.

وأوضح التقرير الصادر عن المنظمة أن ” تقرير مصفوفة تتبع النزوح DTM رقم 100 من خلال البيانات التي تم جمعها من قبل موظفي المنظمة الدولية للهجرة توصل إلى أن 1,931,868 شخصًا ما زالوا نازحين  وهو أقل رقم منذ تشرين الثاني 2014 ، كما ذكرت الجولة 100 من مصفوفة تتبع النزوح أن ما يقرب من أربعة ملايين شخص قد عادوا إلى ديارهم “.

واضاف انه ” يواصل النازحون من جميع أنحاء العراق العودة إلى ديارهم بوتيرة أبطأ من عام 2017 وكانت المحافظات التي تضم أكبر عدد من العائدين هي نينوى (1.49 مليون) والأنبار (1.27 مليون) وصلاح الدين (ما يقرب من553,000)  وكركوك (296,000) وديالى (222,000) وبغداد (77,000) “.

وبين أنه ” عاد تقريباُ جميع هؤلاء (97٪) إلى مساكنهم الأعتيادية أي بنسبة 2 في المائة في ترتيبات خاصة، في حين ظل واحد في المائة (19,000 شخص) في حالة عوز شديد باحثين عن مأوى في المباني الدينية والمدارس والمباني غير المكتملة أو المهجورة “.

وأشار الى أنه ” يتركز النازحون الباقون في نينوى (602,000) ، دهوك (349,000) ، أربيل (217,000) ، صلاح الدين (169,000) ، السليمانية (151,000) وكركوك (124,000). ومن بين أولئك الذين لا يزالون نازحين يوجد هناك 1.2 مليون في ترتيبات خاصة و 574,000 في المخيمات  و 176,000 في ايواء غير ملائم ، حيث تشمل العقبات التي تحول دون عودة العائلات التي لا تزال في النزوح هو تضرر أو دمار  المساكن والبنية التحتية ونقص الموارد المالية وفرص العمل والمخاوف الأمنية”.

وقالت “مارتا رويداس” ، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق “لقد وثقت بيانات مصفوفة تتبع النزوح  DTMالتابعة للمنظمة الدولية للهجرة مراحل الأزمة في العراق وكانت ضرورية في تخطيط المساعدات الإنسانية”، مبينة إن ” البيانات المتعلقة بالعودة ضرورية أيضًا لهذه المرحلة التالية من دعمنا للإنعاش وإعادة الإدماج”.

أن مصفوفة تتبع النزوح DTM هو نظام إدارة المعلومات تابع للمنظمة الدولية للهجرة لتتبع ومراقبة نزوح السكان أثناء الأزمات، و ﻣﻧذ أواﺋل ﻋﺎم 2014  تُصدر اﻟﻣﻧظﻣﺔ اﻟدوﻟﯾﺔ ﻟﻟﮭﺟرة ﻓﻲ اﻟﻌراق ﻣﺟﻣوﻋﺎت ﺑﯾﺎﻧﺎت وﺗﻘﺎرﯾر ﺷﮭرﯾﺔ وﺗﻘﺎرﯾر ﻣواﺿﯾﻌﯾﺔ ﺑﻣﺎ ﻓﻲ ذﻟك ﻋن أزﻣﺔ اﻟﻣوﺻل وﻋﻘﺑﺎت اﻟﻌودة وﺗﻘﯾﯾمات اﻟﻣواﻗﻊ والتتبع في اﻟطوارئ حيث يتم مشاركة هذه المعلومات بشكل علني للاطلاع على الجهود الإنسانية.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات