الإثنين 22 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ازمة الكهرباء في العراق »

انتشار الميليشيات في محافظة البصرة.. وتواصل قمع المتظاهرين

انتشار الميليشيات في محافظة البصرة.. وتواصل قمع المتظاهرين
تتعرض قيادات ناشطة في احتجاجات البصرة جنوب العراق إلى الملاحقة من قبل القوات العراقية، على خلفية قيام متظاهرين بحرق مقر القنصلية الإيرانية، وعدد من المؤسسات الحكومية، والمباني التابعة لأحزاب ومليشيات، وفيما توعدت قيادة الشرطة بالمحافظة بسحق المخالفين، فيما انتشرت المليشيات في شوارع البصرة.
وقال أحد قيادات تظاهرات البصرة، إن الاحتجاجات معلقة في الوقت الحاضر، بسبب التضييق الكبير الذي يتعرض له ناشطوها خلال هذه الفترة، مؤكداً أن عدداً من الشخصيات التي كانت تحرك التظاهرات أصبحت مهددة بالاعتقال من قبل قوات الأمن.
وأضاف القيادي أنه تم اعتقال عدد من المشاركين في التظاهرات بذريعة الاشتراك في حرق مقر القنصلية الإيرانية ومقرات أخرى، مشيراً إلى توقيع مئات آخرين على تعهدات بعدم المشاركة في تجمع سواء كان سلميا أم غير ذلك.
وتابع ولوحت القوات العراقية باستخدام جميع الأساليب لمنع العودة إلى التظاهرات، حتى وإن استدعى هذا الأمر استخدام القوة، مبيناً أن ضباط وعناصر الشرطة تعاملوا بشكل غير أخلاقي أثناء مداهتمهم عددا من منازل ناشطي التظاهرات.
وبين المصدر، أن قوات الأمن كانت تريد الذهاب إلى أبعد من ذلك، لو لا تدخل بعض شيوخ العشائر، موضحاً أن زعماء قبليين ضغطوا على الشرطة للإفراج عن متظاهرين معتقلين زجوا في السجون بتهم كيدية لا أساس لها من الصحة.
في السياق، أكد قائد شرطة البصرة الفريق “رشيد فليح” أن قواته ستسحق كل من يريد تخريب البصرة، ويخالف سلمية التظاهرات، موضحا أن القوات العراقية أعادت انتشارها في المحافظة.
وأوضح فليح أن القطعات العسكرية بدأت بإعادة الانتشار، وفقا لخطة قيادة العمليات، لحماية الأماكن المهمة، مضيفا خلال تصريح صحافي “سنسحق كل من يسعى للقتل أو تخريب المحافظة وبنيتها التحتية ومنجزاتها”.
ولم يقتصر الانتشار في شوارع البصرة على القوات العراقية، إذ شاركت مليشيا الحشد في ذلك.

المصدر:وكالات

تعليقات