الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

رئيس البرلمان الجديد يبدأ دورته بمعركة مع الإعلام

رئيس البرلمان الجديد يبدأ دورته بمعركة مع الإعلام

في وقت يشهد العراق تدهورا كبيرا في جميع المجالات وعلى كافة الصعد ومن أهمها الخلافات السياسية المتأججة للفوز بالمال والمنصب ، بدأ رئيس البرلمان الجديد في بغداد “محمد الحلبوسي “، فترة ممارسة مسؤوليته بفتح معركة مع وسائل الإعلام التي وجهت الأتهامات له ولبعض النواب باستخدام المال السياسي للحصول على المناصب الرفيعة في الدولة، مع أنتقادات لأذعة لأنشغال النواب وأحزابهم بالمناصب والأمتيازات ونسيان أزمات البلد.

وأكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أنه ” وبعد توليه رئاسة البرلمان رسميا، توعد الحلبوسي، بملاحقة وسائل الإعلام التي شككت في صحة انتخابه ونقلت اتهامات سياسيين له باستخدام المال لشراء أصوات نواب ساعدوه لتولي منصب رئاسة البرلمان، الأمر الذي دفع بالكثير من النواب والقوى السياسية ووسائل الإعلام، إلى المطالبة بالتحقيق في الموضوع لخطورته وأثره في فقدان المواطنين ثقتهم بالسلطة التشريعية، خاصة مع الضجة التي أثيرت حول تزوير الانتخابات الأخيرة “.

واضافت أن ” عددا من وسائل الإعلام ، أكدت وجود عمليات بيع وشراء لأصوات النواب لاختيار شخصيات محددة في بعض المناصب العليا ومنهم النائب محمد الحلبوسي الذي ترشح لمنصب رئيس البرلمان ودفع أكثر من 30 مليون دولار، للأعضاء الذين ينتخبونه، حسب تلك الوسائل الإعلامية ” بحسب المصادر .

وبينت أنه ” وعقب انتشار هذه الأخبار الحساسة، دعا رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي” خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي الأخير، لإجراء تحقيق في شبهات فساد أثناء اختيار رئيس مجلس النواب الجديد، من خلال قيام أشخاص بتصوير أوراق الاقتراع لبعض النواب خلال عملية انتخاب رئيس المجلس ونائبيه في منتصف الشهر الحالي، فيما أدان تصرفات نواب خلال تلك الجلسة. كما رفض العبادي تدخل الأحزاب في استقلالية القرار في مؤسسات الدولة، داعيا إلى تسريع تشكيل الحكومة الجديدة وفقاً للمواعيد الدستورية “.

وأفادت أن رئيس مجلس النواب الحلبوسي رد بالقول ، ان “رئاسة البرلمان لن تسمح مطلقاً بأي شكل من أشكال التدخل في شؤون السلطة التشريعية ” ، مؤكدا أنّ ” الدورة البرلمانية الجديدة ستختلف عن سابقاتها ، وان مجلس النواب لن يَتسلّم توجيهات أو أوامر من أي شخصية أو سلطة، ولن يستمع إلا لصوت الشعب ” بحسب اعتقاده .

وأشارت نقلا عن الحلبوسي قوله إلى أن  “رئاسة البرلمان وجهت الدوائر المعنية بإجراء تحقيق شامل وموسّع بشأن تصريحات بعض النواب، والجهة الإعلامية التي روّجت لأكاذيب لا صحة لها، خصوصاً وأنّ تلك الجهة الإعلامية المضللة كانت ولا تزال تعمل بشكل غير رسمي، وبعلم ودعم رئيس مجلس الوزراء، وخلافاً للقوانين النافذة ” ، داعيا العبادي إلى “الاهتمام بصوت المواطن ومعاناته واحتياجاته، وعدم الالتفات إلى الأصوات النشاز التي تعاني من عُقد الماضي، وأوهام المستقبل ” بحسب قوله .

وقد تم انتخاب محمد الحلبوسي رئيساً للبرلمان في 15 أيلول/سبتمبر الحالي، من بين ثمانية مرشحين من السنة، بعدما حصل على ترشيح كتلته ، إضافة إلى دعم كتلة “البناء” بزعامة “المالكي ” و”العامري” ، وبعض الأحزاب الكردية، ضمن صفقة توافقية بين القوى السياسية لأختيار الرئاسات الثلاث والحكومة المقبلة.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات