الثلاثاء 20 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الاحتلال الامريكي للعراق »

تصعيد جديد بين أمريكا وإيران في العراق

تصعيد جديد بين أمريكا وإيران في العراق

مخاوف أنتابت الحكومة المنتهية ولايتها وساساتها في العراق ، حيال قرار الولايات المتحدة الأميركية بإغلاق قنصليتها في البصرة ، وبدأت تلك المخاوف تزداد داخل العراق من تبعات هذا القرار، في وقت بلغ التصعيد بين إيران والولايات المتحدة الأميركية مستويات خطيرة، مع أقتراب فرض شامل للعقوبات على طهران الشهر المقبل ، مايجعل العراق يدفع الثمن لتصفية الحسابات بين الجانين .

وقالت وزارة الخارجية في العراق في بيان صحفي لها ، إنها ” تأسف من قرار وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو) بسحب موظفي القنصلية الأميركية في البصرة وتحذير المواطنين الأميركيين من السفر إلى العراق “، مضيفا أن ” العراق ملتزم بحماية البعثات الدبلوماسية الأجنبية المقيمة على أراضيه وتأمينها ” ، مؤكدا عزم ” الحكومة على مواجهة أي تهديدات تستهدف البعثات الدبلوماسية أو أي زائر وافد باعتبار أمنهم جزءاً من أمن العراق والتزاماً قانونياً وأخلاقياً “.

كما دعت الخارجية جميع البعثات الدبلوماسية إلى عدم ” الالتفات لما يتم ترويجه لتعكير جو الأمن والاستقرار والإساءة إلى علاقات العراق مع دول العالم “.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أعلنت ، مساء أول من أمس إغلاق القنصلية الأميركية في البصرة بسبب تهديدات أمنية وأمر جميع موظفيها بمغادرة المحافظة ، حيث جدد بومبيو، الذي أعلن قرار بلاده، التحذير لإيران، وذلك بتحميلها مسؤولية مباشرة عن أي هجمات على الأميركيين والمنشآت الدبلوماسية الأميركية.

وجاء القرار الأميركي بعد ساعات من هجمات صاروخية يعتقد أنها استهدفت مقر القنصلية الكائن بالقرب من مطار البصرة الدولي ، حيث قال بومبيو في بيان صحفي ” أوضحت أن إيران يجب أن تفهم أن الولايات المتحدة سترد فورا وبشكل مناسب على مثل هذه الهجمات “، مبيناً أن ” التهديدات ضد الأميركيين والمنشآت الأميركية في العراق آخذة في التزايد والوضوح”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات