الجمعة 20 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

تصاعد وتيرة الاغتيالات يهدد الأمن في بغداد

تصاعد وتيرة الاغتيالات يهدد الأمن في بغداد

وسط تحذيرات من تحول العاصمة بغداد إلى قندهار ، فأن تصاعد عمليات الأغتيال والعنف والجرائم المنظمة في مناطق بغداد وعدد من المحافظات العراقية بشكل لافت وكبير ، أثارت مخاوف رئيس الحكومة المنتهية ولايته “حيدر العبادي” ، ودفعته لايهام المواطنين بابداء أهتمام بالموضوع من خلال تصريحات تفيد بإشرافه على الملف الأمني بشكل مباشر، مع استحداث خطط جديدة للسيطرة على الوضع وفرض سلطة الدولة ، بحسب اعتقاده .

وقال مصدر مطلع في تصريح صحفي ، إنّ “تدهور الملف الأمني وتصاعد عمليات الاغتيال المنظمة في بغداد وغيرها، أثار مخاوف الحكومة”، مبيناً أنّ “العبادي عقد اجتماعاً أمنياً طارئاً مع القيادات الأمنية وبحث معها هذا الملف”.

وأوضح أنّ “العبادي وجّه القيادات بوضع خطط عاجلة للسيطرة على الوضع، على أن تشكل لجان خاصة تعمل على التحقيق بعمليات الاغتيال، وكشف أسبابها ودوافعها والجهات المتورطة بها”، مبيناً أنّه “شدّد على ضرورة فتح خطوط اتصال ساخنة مع المواطنين للتعاون معهم في كشف أي تحركات مشبوهة”.

وأشار إلى أنّ “العبادي حمّل القيادات الأمنية مسؤولية أي خرق، وأنّ المهام سيتم توزيعها، وتتم محاسبة كل من تسجل خروقات في المنطقة التابعة له”.

كما أصدر رئيس الحكومة، توجيهات إلى وزارة الداخلية والخلية الاستخبارية، بـ”العمل فوراً على تركيز الجهود والحصول على المعلومات المتعلقة بجرائم الاغتيال والخطف التي حصلت في البصرة وبغداد وأماكن أخرى بصورة متزامنة” بحسب المصدر .

ويحذّر ساسة من تحول بغداد إلى “قندهار” بسبب عمليات الاغتيال، حيث قال عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد “سعد المطلبي”، إنّ “هناك حملة منظمة لاغتيال المشاهير في العراق، وتحويل العاصمة إلى قندهار، أو مدينة متشددة أو متعصبة دينياً، ما دفع الكثير منهم إلى ترك البلاد”.

يشار إلى أنّ العاصمة بغداد ومحافظة البصرة وعدداً من مناطق البلاد، تشهد عمليات قتل وخطف منظمة، بينما عجزت القوات المشتركة عن التوصل إلى أي خيوط لكشف تلك العصابات.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات