الأزمة السياسية في العراقالصراع السياسيسياسة وأمنية

مساع لإقناع القوى الكردية بتقديم مرشح واحد لرئاسة العراق

أعلنت مصادر سياسية مطلعة ، إن وساطات وجهود بذلتها قوى سياسية مختلفة لحل الخلاف بين القوى الكردية وإقناعهم بتقديم مرشح واحد في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية باءت بالفشل ، بسبب إصرار كلا الحزبين الرئيسين على مرشحيهما ورفض أحزاب المعارضة سحب مرشحيها أيضا.

وقال مسؤول بارز في بغداد ، بتصريح صحفي ، إنّه لا توجد حتى الآن أي بوادر للاتفاق بين الحزبين الكرديين الرئيسين (الحزب الديموقراطي، والاتحاد الوطني) لتقديم مرشح واحد لرئاسة الجمهورية ، مؤكدا أنّ الاتصالات ومحاولات تقريب النظر بين الجانبين مستمرة، ولم تثمر عن أي نتيجة لغاية عصر يوم الأحد ، ولم يقدّم أي من الحزبين تنازلات للحزب المقابل.

من جهته، قال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نجيرفان البارزاني في مؤتمر صحافي ، إنّ منصب رئيس الجمهورية مرتبط بالكرد، وقد اقترحنا على الاتحاد الوطني الكردستاني، وبقية الكتل في البرلمان العراقي أن تجتمع في ما بينها، وأن تنتخب شخصا واحدا يكون مرشحا للكرد، موضحاً أنّ هذا هو الصواب، أن ينتخب الكرد مرشحهم، لكي يكون المرشح هو الممثل الفعلي لكردستان.

وزاد طرحنا كل ذلك على الاتحاد الوطني ، والسنة انتخبوا مرشحهم والشيعة كذلك للخروج بمرشح واحد ، وهذه هي الخطوة الصحيحة ، معربا عن أمله في أن يتم التوصل إلى تفاهم بهذا الشأن.

في المقابل ، قال القيادي في “الاتحاد الوطني الكردستاني” “بافل طالباني” ، في تصريح صحفي ، إنّ الاتحاد الوطني متمسك بمرشحنا، برهم صالح، لرئاسة الجمهورية ، قرارنا هو أن يتم اللجوء إلى البرلمان العراقي وعرض المرشحين للتصويت.

وقال “أمير الجماعة الإسلامية الكردستانية” “علي بابير” في لقاء صحفي متمسكون بمرشحنا لمنصب رئاسة الجمهورية ، وليصوت له البرلمان العراقي بالقبول أو الرفض وأضاف أنّ من يجده البرلمان العراقي ملائما فأهلا وسهلا، وليكن رئيسا للعراق.

من جهتها أعلنت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب في بيان لها ، إن ‘جدول اعمال جلسة البرلمان رقم 4 تتضمن انتخاب رئيس الجمهورية ، وأن “الجلسة سيتم عقدها في الساعة الثامنة من مساء اليوم الاثنين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق