ازمة تفتت المجتمع العراقيالبطالة في العراقالفقر في العراقسياسة وأمنيةظاهرة الانتحار في العراق

إرتفاع خطير في معدلات الانتحار في العراق

الأزمات  المتلاحقة في العراق وماخلفتها من إرتفاع في معدلات الفقر والبطالة وغيرها ، ساهمت مجتمعة في إرتفاع معدلات الإنتحار في العراق ، حيث كشفت إدارة مستشفى الشيخ زايد العام، عن تسجيل نحو 20 حالة شروع بالانتحار في بغداد لوحدها خلال شهر اب الماضي.

وقال مدير المستشفى الدكتور “عمار حسن كاطع”، في بيان صحفي ، ان “معظم حالات التسمم يقوم المريض بتناول مادة محاولا انهاء حياته عادة ماتكون هذه المواد مبيدات حشرية او مبيدات القوارض او المنتجات النفطية او الافراط في شرب الادوية، وخاصة الادوية المضادة للاكتئاب او المهدئة “، مبينا أنه ” تم تسجيل 18 حالة شروع بالانتحار خلال شهر اغسطس الماضي ” بحسب قوله .

من جهته قالت مسؤول الطوارئ الدكتورة “هديل صباح منصور”، في تصريح صحفي ، ان “معظم دوافع الانتحار هي نتيجة تعرض المريض لعوامل نفسية وأسرية وخاصة بين الشباب كالفشل في الدراسة او المجال العاطفي او التعرض للضغط النفسي والتعنيف الاسري”.

واوضحت اننا “نقوم باستقبال المريض في ردهة الطوارئ وإجراء الاسعافات الاولية والفحوصات السريرية والمختبرية وتخطيط القلب وفحص الفعاليات الحيوية، واخذ عينة البول والدم والمعدة لفحص مقدار السمية ونوع المواد التي تناولها المريض، اذا لم تكن معروفة”.

واشارت الى أن “هناك حالات تستوجب غسيل معدة للحالات التي يقوم بها المريض بأخذ المواد السامة في الساعات الاولى، وإعطاء بعض الادوية للمادة السامة”، منوهه الى “نسبة الذين يتماثلون للشفاء من 80% الى 90% حسب حده الحالة والمادة المأخوذة وكمية المادة ونوعها”.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق