الأحد 16 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

البصرة.. أزمات متفاقمة وسط تقاعس حكومي مفضوح

البصرة.. أزمات متفاقمة وسط تقاعس حكومي مفضوح

سلطت صحيفة “إندبندنت” من خلال تقرير نشرته بعددها الجديد وكان يحمل عنوان “البصرة التي تغلي ” ، الضوء على واقع أهالي المحافظة المأساوي في ظل التدهور الكبير الذي تشهده المحافظة وعلى جميع الصعد ، اضافة للاهمال الحكومي المتعمد للمحافظة وأهلها .

وبدأ تقرير الصحيفة بالحديث عن “كميات الملح التي تراكمت بحجم قبضة اليد في أنابيت منازل المواطنين في البصرة التي وصفت مرة بأنها “فينسيا الخليج”؛ بسبب تعدد قنوات المياه فيها، الا ان بعض مناطقها الان تعاني احاطة منازلها بمياه المجاري والنفايات”.

وأشار إلى أن ” المواطنين توقفو عن جرد حبات الملح من الصنابير التي تقذف عادة المياه الراكدة المحملة بالأمراض “، لافتا إلى أنه ” في أيام الصيف الحارة، التي تصل فيها درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، فإن العوائل تداوم على فحص أنبوب مياه في الحمام؛ للتأكد من وصول مياه نظيفة صالحة لغسيل ملابسهم ، لان المياه اصبحت عديمة النفع، ولا يمكن استخدامها لغسيل الأواني، ذق هذا الكأس، فهو أملح من مياه البحر”.

وعلق التقرير على إن “أزمة المياه في البصرة هي نقطة تحول نهائية في قائمة من المشكلات التي تعاني مناطق البصرة ،  وتشهد احتجاجات منذ اوائل شهر تموز / يوليو ، حيث تدفق الآلاف من المحتجين إلى شوارع المدينة، يطالبون بالمياه الصحية والخدمات، ما أدى إلى حرق مؤسسات فيها، وتهديد حكومة حيدر العبادي”.

وبين أن “العراق المتعب من ثلاث سنوات نزاع ، يبدو الآن على حافة الانفجار، ففي الماضي تم التعامل مع أزمة نقص المياه على أنها الجانب المؤسف للنزاع، لكنها برزت فجأة، وتهدد استقرار المنطقة”.

وافاد ايضا إن “على العالم أن يقلق مما يحدث في البصرة، فخبراء البيئة الذين تم تجاهلهم حذروا دائما من استمرار أزمة البصرة وبقية مشكلات العراق دون علاج، ونقص المياه في العراق لا يعني فقط انتفاضات وعنفا واضطرابات، بل إنه أدى إلى تغذية التطرف والتجنيد له، وانهيار المعيشة للناس والتهجير الجماعي”.

واختتم التقرير بالإشارة إلى ان “هناك مشكلة تراكمية من سوء الإدارة والبرامج اللامسؤولة”، مضيفا أن “البصرة كانت تحصل سنويا على مئات المليارات من الدولارات، لكن إصلاح شبكة المياه لم يكن أولوية للسلطات المحلية أو الحكومة المركزية”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات