الأزمة السياسية في العراقالحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتالصراع السياسيتحديات العراق 2020سياسة وأمنيةعام 2018 في العراق

العراق.. رئيس الحكومة الجديد يواجه تحديات صعبة

بعد تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة ، يواجه “عادل عبد المهدي” الذي هو جزء من الحكومات السابقة ، تحديات صعبة في القضاء على تفشي الفساد وانعدام الأمن وملف الخدمات وإعمار المدن المنكوبة ، وتوفير فرص العمل وغيرها من المشاكل ، التي انتشرت بسبب تبعية الحكومات السابقة وهزالها ، وعدم إسناد المناصب والمسؤوليات للشخصيات الكفوءة والنزيهة ، فهل سيغير “عبد المهدي” من الواقع المرير الذي نشأ في ظل تسلط اللأحزاب الخاضعة للتدخلات الخارجية والغير مهنية .

وقال القيادي في ائتلاف «دولة القانون» “سعد المطلبي” في لقاء صحفي المرحلة المقبلة تتضمن الكثير من المشكلات، ومن الصعوبة على شخص أن يصلح الخلل بجهود ذاتية. هذا ما تدركه الكتل السياسية، لذلك لم تصرّ كتلة محددة على ترشيح رئيس وزراء ، مشيراً إلى أن منصب رئيس الوزراء لا ينظر له، كما كان في السابق، بسبب التحديات التي سيواجهها من يتولى المنصب.

وتابع أن المرحلة المقبلة ستكون صعبة جداً ، بسبب الأزمات في البصرة والمناطق المحررة التي تحتاج إلى جهود جبارة لحل مشكلاتها، ناهيك عن الخلل في البنية الاجتماعية، وانتشار السلاح والجماعات المسلحة غير المنضبطة.

وبين أيضاً، أن عبد المهدي أبرم عقداً نفطياً مع إقليم كردستان العراق في عام 2014، عندما كان وزيراً للنفط ، من دون علم مجلس الوزراء، وأعلمهم بعد عقد الصفقة التي تقضي بالسماح لإقليم كردستان بتصدير 500 ألف برميل نفط يومياً من كركوك والإقليم.

“ريزان شيخ دلير” القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني صرحت من جهتها ، بأنه مع تكليف عادل عبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة وهو عقلية اقتصادية يمكن أن تتكامل وتتوافق مع التفكير الاقتصادي والسياسي والاستراتيجي البحت للرئيس برهم صالح للسير ب‍العراق إلى بر الأمان.

ودعت رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي ، إلى التأني في اختيار كابينته الوزارية وجعل أعضائها من الشخصيات المرموقة على مستوى الاقتصاد والأمن والصحة والعلاقات الدولية وتميزهم بالحنكة في إدارة أمور البلد في قادم الأيام، وضرورة إشراك عدد مناسب من النساء ضمن هذه التشكيلة، وإمكانية إعادة وزارة الدولة لشؤون المرأة التي ألغيت ضمن ما يسمى الاصلاح الوزاري والابتعاد عن الضغوط السياسية في فرض شخصيات يمكن أن تطيح بما تبقى من العراق.

“صالح المطلك ” زعيم الجبهة العراقية للحوار الوطني دعا من جانبه ، “عبد المهدي” إلى الالتزام ببرنامج حكومي يحقق مطالب العراقيين ، معتبراً أن مكافحة آفة الفساد هي حجر الأساس لتنفيذ أي برنامج حكومي يستهدف تحقيق الإصلاح والإعمار.

وعقب تكليف “عبد المهدي” بمهمة تشكيل الحكومة ، أكد حاجته إلى دعم رئيس الوزراء المنتهية ولايته “حيدر العبادي” ومشورته لإنجاز المهام وتعزيز أمن البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق