الأحد 16 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

الرؤساء الجدد في العراق أمام تحديات كبيرة

الرؤساء الجدد في العراق أمام تحديات كبيرة

باختيار الشخصيات التي تشغل مناصب الرئاسات الثلاث ، تنتقل مرحلة تشكيل الحكومة إلى المرحلة الأخيرة المتمثلة باختيار الوزراء الذين يقع على عاتقهم مسؤولية التنفيذ للأهداف التي كانت تعلن أيام الدعايات الانتخابية وينتظرها الشعب، ومع تكرار نفس الوجوه التي تسلمت مسؤوليات كبيرة في الحكومات السابقة بتغير في الأماكن فقط ، وعدم غياب التدخلات الإيرانية والأمريكية تتضاءل فرص نجاح الحكومة الجديدة في القضاء على الفساد والفشل الحكومي الكبير الذي منيت به الحكومات منذ عام 2003 وليومنا هذا .

سياسيون قالوا إن “الرئيس برهم صالح (58 عاما) الذي انتخبه البرلمان يحظى باحترام كل من الولايات المتحدة وإيران الخصمين اللدودين اللذين غذى تنافسهما على النفوذ في العراق النزعة الطائفية في بلد كبلته صراعات طائفية عميقة” .

وصرح النائب من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني “ريبوار طه” ، بأن “الرئيس برهم صالح يمتلك شخصية قوية وهو يحظى باحترام الغرب والدول الإقليمية وأهمها إيران”.

من جهتهم خبراء متابعون للشأن العراقي قالوا ، أن “اختيار صالح لعادل عبدالمهدي (76 عاما) لرئاسة الوزراء الفتيل بعد توتر استمر شهورا بين الكتلتين الشيعيتين الرئيسيتين في العراق اللتين فازتا بأكبر عدد من المقاعد ولهما أقوى الفصائل المسلحة ، وسيكون عادل عبدالمهدي سيكون أمام مهمة شاقة وسط سعي ائتلافات عدة داخل البرلمان إلى تقديم نفسها كالأكثر حضورا، وبالتالي الأحق في تمثيل أكبر ضمن تركيبة الحكومة القادمة”.

ونبه الكاتب السياسي العراقي “فاروق يوسف” الى أنه “من الواضح أن توليفة الحكم في العراق التي انتهى إليها ماراثون الكتل السياسية تعد ضربة لآمال الكثيرين في التغيير من أجل الإصلاح ومحاربة الفساد، ذلك لأنها لن تنتج إلا حكومة ضعيفة خاضعة لإملاءات الأحزاب التي لم تخسر شيئا من نفوذها في مقابل أنها لم تعد في الواجهة بما يعني عدم تحملها المسؤولية التي تنتج عن عجز الحكومة عن تلبية مطالب الشعب في الخدمات الأساسية وتحسين ظروف العيش”.

المصدر:وكالات

تعليقات